في واقعة مثيرة تظهر بارقة أمل ونقطة ضوء في النفق المظلم، أعلن الكاتب الصحفي السعودي في مجلة “مكة” و”الشرق” السعوديتين العتيبي عن انشقاقه وتحوله إلى معارض لنظام “آل سعود”، داعيا لإسقاطه، معلنا عن تحضيره لتأسيس جبهة معارضة تعمل على تحقيق هذا الهدف.

 

وقال “العتيبي” في بيان للشعب السعودي نشره عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدته “وطن”:” إن نظام آل سعود قد أذلكم وامعن في إذلالكم وإفقاركم واستعبادكم والاستخفاف بكم”، مشيرا إلى عدم استجابة النظام إلى دعوات الإصلاح التي دعى لها عشرات الآلاف من الشعب السعودي الذين دعوا وطالبوا بإرساء المساواة والنزاهة والعدالة وسيادة القانون، مؤكدا بأن عهد “ابن سلمان” أمعن في الفساد والقمع وتعريض البلاد للخطر.

 

ولفت “العتيبي” في بيانه إلى ما يتعرض له معتقلي الرأي في “زنازين النظام الضيقة والهمجية” لمجرد دعوتهم لرفع الظلم، داعيا الشعب السعودي إلى عدم “تجربة المجرب”، موضحا أن “آل سعود” لم يصلح أولهم حتى يصلح آخرهم.

 

وأكد العتيبي” بأن العهد الجديد في أمعن في الاستخفاف بالشعب وضرب عرض الحائط بكل المحرمات في الأعراف والقيم الإسلامية، من انتهاك حرمات البيوت واعتقال النساء والشيوخ والأطفال وأئمة الحرم من جوار الكعبة وتعذيب المعتقلين حتى الموت.

 

وشدد “العتيبي” على ان المملكة تعيش مرحلة مفصلية في تاريخها، مؤكدا بأن هذه المرحلة ستقود إما إلى التحرر وإما إلى مصير مجهول في ظل سوء الإدارة وتبديد الموارد.

 

واختتم “العتيبي” بيانه بالإعلان عن مناهضته الكاملة والقطعية لنظام “آل سعود” ولنهجه وسياساته، معلنا عزمه التحضير لتأسيس “حركة التعبئة الوطنية” بهدف المساهمة في تأسيس نظام حكم رشيد في السعودية يرعى مصالح البلاد، مؤكدا التزامه الكامل بالتنسيق والتشاور مع كل من يناهض النظام ونهجه.