نُشِرَ تسجل لكاميرا مراقبة مثبتة أمام المطعم الذي اغتيل فيه رئيس جمهورية الشعبية، “”، في أغسطس الماضي، أظهر لحظة وقوع عملية الاغتيال.


رئيس جمهورية دونيتسك ألكسندر زاخارتشينكو

ويُظهر التسجيل لحظة اقتراب موكب “زاخارتشينكو”، وترجله من السيارة، ومن ثم دخوله إلى مطعم “سيبار” في دونيتسك، يرافقه حراسه، ليقع بعد ذلك الانفجار.

ويُشاهد في الفيديو كيف أصيب عدد من حراسه وسقطوا أرضاً من قوّة التفجير الذي أصيب فيه كذلك، وزير الدخل والضرائب ألكسندر تيموفييف.

 

وتتهم دونيتسك، كييف بتدبيرها.

كان مستشار جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من طرف واحد، السكندر كازاكوف، اتهم القوات الخاصة الأوكرانية بعملية زاخارتشينكو، مؤكدا أن الموقوفين بهذه القضية اعترفوا بذلك.

 

ويشار إلى أن ألكساندر زاخارتشينكو ولد في 26 يونيو من عام 1976 في مدينة دونيتسك.

 

وتخرج مع مرتبة الشرف من كلية دونيتسك الصناعية للأتمتة الصناعية، وتخصص في مجال التعدين الكهروميكانيكي، حيث درس في معهد القانون التابع لوزارة الشؤون الداخلية في دونيتسك.

 

بدأ مسيرته المهنية في العمل ميكانيكيا، ثم انخرط في أنشطة تنظيم المشاريع المتعلقة بصناعة وإنتاج الفحم.