في الوقت الذي يتنكر فيه بعض المسؤولين العرب للغتهم الأم، أثارت وزيرة خارجية النمسا، كارين كنايسل إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن افتتحت خطابها أمام للأمم لمتحدة بجملة باللغة العربية.

 

وقالت الوزيرة النمساوية إنها تريد أن تلقي خطابها باللغة العربية، وتابعت قائلة: “لماذا أفعل هذا؟ هذه لغة من 6 لغات رسمية معتمدة في ”.

 

وأضافت: “درست اللغة العربية في مركز الأمم المتحدة في فيينا، وهي لغة مهمة وجميلة وجزء من الحضارة المهمة، ودرست في لبنان خلال سنوات الحرب، وكيف الناس يستمرون في الحياة رغم كل الظروف الصعبة وهذا سر الحياة.. هناك نساء ورجال من بغداد إلى دمشق يواصلون الحياة كل الاحترام لهؤلاء الناس”.

 

من جانبها، تساءلت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “الجزيرة” إن كان وزير خارجية بلادها موجودا بين الحضور، وذلك بعد أن اثار غضب قطاعات عريضة في الجزائر بعد أن ألقى كلمته في الأمم المتحدة باللغة الفرنسية قبل أيام.

 

وقالت “بن قنة” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على كلمة وزير الخارجية النمساوية:” هل كان وزير خارجية الجزائر موجودا بين الحضور عندما ألقت وزيرة خارجية النمسا كلمتها باللغة العربية؟”.

 

وأضافت متسائلة:” لماذا يصرّ المسؤولون الجزائريون على الحديث باللغة الفرنسية في المنابر الدولية بينما تباهي وزيرة نمساوية بلغة الضاد وبجمالها أمام العالم؟”.

 

يذكر أن الوزيرة النمساوية تتقن 7 لغات بالإضافة إلى لغتها الأم الألمانية وهي: الإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، والعربية، والعبرية، والمجرية والإيطالية.

 

وأثار استخدام عبد القادر مساهل وزير الخارجية الجزائري اللغة الفرنسية في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وخاصة بمناسبة قمة الزعيم الجنوب إفريقي الراحل نلسون منديلا جدلا وردود فعل غاضبة، خاصة وأنها ليست المرة الأولى التي يتكلم فيها مساهل بالفرنسية في محفل دولي، ولأن وقوفه على ذلك المنبر ذكر الجزائريين بوقفة الرئيس الراحل هواري بومدين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ليلقي خطابا باللغة العربية، وكان أول زعيم يخطب بالعربية في الأمم المتحدة، بعد اعتماد لغة الضاد لغة رسمية فيها في 1974، وهي من اللحظات التي يعتبرها الكثير من الجزائريين مفخرة لهم.

 

ولم يمر ما فعله “مساهل” مرور الكرام، حيث أثار غضبا واسعاً على مواقع التواصل واعتبر كثيرون خطوة الوزير “مقصودة واستفزازية”،  حيث ركز كثير من المنتقدين على استعمال مساهل لغة المستعمر الفرنسي، بمناسبة تكريم مانديلا التحرري، الذي قال إن الجزائر جعلت منه رجلاً.

 

و قالت حركة مجتمع السلم ( إخوان الجزائر) في بيان لها: « لجوء وزير الخارجية لاستعمال للغة الأجنبية في خطابه على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة تفريط في السيادة الوطنية، وانتهاك للدستور”، وأن « عدم اتخاذ إجراءات سيادية تجاه هذه الحادثة، دليل على عدم صدق أصحاب القرار في حديثهم المتكرر عن الوطنية”، فيما اتعتبرت دعوة لإقالته.

 

ويأتي تصرف وزير الخارجية في الوقت الذي أصدر فيه السفير الفرنسي الأسبق وقائد جهاز الاستخبارات الخارجية السابق كتابا عنوانه ” الشمس لم تعد تشرق في الشرق “، والذي خصص فيه مقاطع طويلة للحديث عن تجربته في الجزائر، التي عمل فيها نهاية السبعينيات كدبلوماسي شاب، وعاد إليها سنة 2006 كسفير لبلاده، فلما تحدث عن عودته إلى الجزائر أبدى باجولي ارتياحه لحفاظ الفرنسية على مكانتها، رغم ما أسماه حملات التعريب العنيفة التي قادها الرئيس الراحل هواري بومدين، وتأثيرات القنوات الفضائية الخليجية.