حظيَ مقطع فيديو، ظهرت فيه ملكة جمال بغداد وعارضة الأزياء العراقية ، التي قتلت بإطلاق النار عليها في منطقة كمب سارة في بغداد، بانتشارٍ واسعٍ على مواقع التواصل الإجتماعيّ.

 

وتقول تارة فارس في المقطع، إنّ رجل دين عرض عليها “زواج متعه”، لكنّها قابلت عرضه بالرّفض، ما دفع بمغرّدين إلى التشكيك في أنّ هذا هو سبب قتلها.

وأعلن الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، الجمعة، إلقاء القبض على متهم بقتل الموديل تارة فارس، مؤكدًا استمرار التحقيق معه.

 

من جهته، اتهم السياسي العراقي ورجل الدين الشيعي،  ، من وصفهم بـ”كلاب ومليشياتها في العراق”، بقتل تارة فارس.

وقال في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، إنه: “من بغداد الى البصرة… لا يوجد مليشيات فاعلة على الأرض إِلَّا مليشيات إيران.. وهذه الإغتيالات عملٌ منظّم لا يُنفّذه إِلَّا مليشيات منظّمة . لذلك نقول ( قطعاً) إنّ إيران ومليشياتها تقف وراء هذه الإغتيالات.. بالكواتم أو بالسم..”.

والجمعة، شيّع العراقيون في النجف جثمان ملكة جمال بغداد والموديل العراقية تارة فارس.

وكانت الشابة البالغة من العمر 22 عاما، قد اختيرت وصيفة لملكة جمال العراق عام 2014، كما حازت على لقب ملكة جمال بغداد عام 2015.

 

وتقيم تارة في إقليم كردستان لكنها تتنقل بين الإقليم والعاصمة العراقية للعمل. وما تزال ملابسات مقتلها غامضة.

 

واعتادت عارضة الأزياء الشابة نشر صورها وإطلالاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولديها ملايين المتابعين.