رفض رئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية ، مدير عام المركز القطري للصحافة، تطاول على والدة رئيس هيئة الرياضة وسبها بغرض الهجوم على “آل الشيخ”.

 

واستنكر “العذبة” في الوقت ذاته تناقض علماء السعودية الذين انتفضوا للدفاع عن عرض والدة “آل الشيخ” بينما أصابهم “الخرس” عندما كان الإعلام السعودي والإماراتي يتطاول على القطريين ويسب والدة الأمير تميم بن حمد بأقذع الألفاظ ويروج لهذه البذاءات وذبابه الإلكتروني.

 

وقال “العذبة” في لقائه على شاشة تلفزيون :”لانقبل المساس بوالدة تركي آل الشيخ فهي سيدة كريمة وندين ونستنكر تطاول بعض الغوغاء عليها”.

 

وتابع:”ولكن نذكر أيضا بأن الإعلام في السعودية بقيادة دليم تبنى المساس بأم أمير قطر قبل المساس بوالدتي،وصار التعرض للأعراض ثقافة الغوغاء”

 

واستنكر عبدالله العذبة تناقض مشايخ المملكة وخص بالذكر الداعية السعودي محمد العريفي الذين صمتوا صمت القبور عن تطاول صحف وإعلام لسعودية على والدة أمير قطر بينما انتفضوا للدفاع عن والدة “آل الشيخ”، وقال “نتمنى أن يدين المشايخ كل ويهاجموا كل من يتطاول على الأعراض أيا كان صاحب هذا العرض .. لا نعرف إذا كان دليم يدير حساباتهم أم ماذا”

وواصلت جماهير النادي الأهلي المصري التحدي للمستشار في الديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ على الرغم من مطالبة رئيس النادي محمود الخطيب للجماهير بعدم الإساءة له خلال المبارة التي جمعت فريقهم مع فريق النجمة اللبناني، مساء الخميس، في مباراة الإياب في دور الـ32 للبطولة العربية التي أطلق عليها “آل الشيخ” اسم بطولة الشيخ زايد.

 

ووفقا لفيديو تم تداوله فقد هتف جمهور النادي الأهلي في لبنان ضد آل الشيخ موجهين له شتائم بذيئة، على الرغم من تعهد مدير المخابرات المصرية عباس كامل لـ”آل الشيخ” بمنع الجماهير من الإساؤة له ولوالدته مقابل تراجعه عن سحب استثماراته من مصر في أعقاب الشتائم التي أطلقتها الجماهير المصرية ضده قبل أيام.

 

وقبل عدة أيام، وجهت جماهير النادي الأهلي رسائل استهجانية إلى تركي آل الشيخ، على هامش مباراة للفريق في بطولة دوري أبطال إفريقيا.

 

إذ في الدقيقة الـ81، وبعد ضمان النادي الأهلي التأهل بتسجيله رباعية في مرمى فريق هوريا الغيني، تفرغت الجماهير لمهاجمة تركي آل الشيخ، والإعلامي مدحت شلبي، ثم قاموا بإرسال طلباتهم وصوتهم للمسؤولين في القلعة الحمراء.

 

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يُسَب فيها مسؤول عربي في المدرجات المصرية بهذا العنف، دون أن يتدخل الأمن أو يحاول ردَّ اعتباره بإسكات الجماهير أو ترهيبهم، الأمر الذي ربما يشير إلى أن بعض مؤسسات الدولة غير راضية عن فكرة الهجوم ومحاولة إسقاط النادي الأهلي التي يقوم بها تركي آل الشيخ في الساحة المصرية تحت غطاء “الاستثمار الرياضي”.