سخر المفكر السوداني الدكتور تاج السر عثمان, من تصريحات الذي أصدرها مؤخراً حول معتبراً إياها بأنها “ليست نداً للسعودية”-حسب قوله- وأن قادرة على تطوير إذا أقدمت طهران على ذلك.

 

المفكر السوداني الذي أرفق فيديو تصريحات ولي العهد السعودي لقناة “سي بي إس” الأميركية قبل أشهر, مستغربا من تعليقات المحللين والخبراء السعوديين حول تلك التصريحات.

 

وقال المفكر السوداني في تغريدته التي رصدتها “وطن”, ” إذا كانت إيران ليست ندا للسعودية كما يقول الأمير بن سلمان وبالإمكان جعلها أثرا بعد عين كما يقول الخبير الشهري ويمكن مسحها من الخارطة خلال ٨ ساعات كما يقول الخبير الوقاع فما الداعي للهرولة إلى والإصطفاف معها تحت ذريعة مواجهة إيران ؟

 

سؤال المفكر السوداني كان في مكانه وخاصة أن وزير الخارجية السعودي والسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة الملقب بـ”أقرع الامارات”, قد قادا مؤتمراً في نيويورك بمشاركة الاسرائيلي يوسي كوهين حمل عنوان (متحدون ضد إيران).

 

واعتبر تاج السر ذلك المؤتمر الذي رعته ومن وراءها الإمارات هرولة سعودية وراء إسرائيل لحمايتها من الخطر الايراني الذي يشكل هاجساً للسعودية التي حاول ولي عهدها ابن سلمان ان يقلل من مكانها ويقول ان إيران ليست منافساً، للسعودية، وليست من أقوى 5 جيوش في العالم، كما أن الاقتصاد السعودي أكبر من الاقتصاد الإيراني، لذلك فلا توجد مقارنة بينها وبين ».

 

وأضاف في تصريحاته : «إيران بعيدة كل البعد عن مقارنتها بالسعودية».

 

ومن جانبه قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر (متحدون ضد إيران) الذي شارك فيه رئيس الموساد الاسرائيلي إن سلوك إيران خطير جدا جدا دون أسلحة نووية، وإذا امتلكتها فلا يمكن إيقافها، مضيفا أن خطورة الإيرانيين ليست في القوة التي يمتلكونها ولكن في سلوكهم، وأن الضغوط الداخلية في إيران ستدفع نحو التغيير, على عكس تصريحات ابن سلمان الذي اعتبرها لا تشكل أي خطر على المملكة.

 

كما شارك في المؤتمر أيضا وزير الخارجية اليمني خالد اليماني وسفير في أميركا الشيخ عبد الله بن راشد بن عبد الله آل خليفة.