بعد أن استدعاهم لأخذ رأيهم فيما فعله والدهم.. الملك سلمان يضع أبناء شقيقه الأمير أحمد بن عبد العزيز تحت الإقامة الجبرية

1

كشف حساب “العهد الجديد” بأن بن عبد العزيز فرض الإقامة الجبرية على أبناء شقيقه ، موضحا أن هذه العقوبة جاءت على الرغم من استنكارهم لموقف والدهم المتمثل بقراره البقاء خارج المملكة في أعقاب تصريحاته التي حمل فيها المسؤولية عما يجري في اليمن للملك وولي عهده.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”استدعى الملك أبناء الأمير أحمد بن عبدالعزيز الذين لم يتمكنوا من الخروج، وهم أربعة (سلطان، نايف، تركي، عبدالعزيز)، وطلب منهم موقفاً من قرار أبيهم (البقاء خارج البلد)، ثم تركهم يذهبون إلى مساكنهم بعد أن سمع استنكارهم ورفضهم للقرار، ليجدوا أنفسهم بعدها رهن الإقامة الجبرية.”.

وكان موقع “ميدل ايست آي” البريطاني، قد كشف أن الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق الملك السعودي، يفكر بعدم العودة إلى المملكة، بعد التصريحات التي أدلى بها لمحتجين في في وقت سابق من الأسبوع الماضي، حيثُ نأى بنفسه وبقية عن أعمال أخيه الملك وابن أخيه، ولي العهد .

 

وكان ناشطون على تويتر تداولوا مقطع فيديو لحوار دار في أحد شوارع لندن بين الأمير وناشطين حقوقيين كانوا يهتفون بسقوط آل سعود. وقد رد الأمير أحمد بن عبد العزيز على الناشطين بالقول إنه ليس كل آل سعود على علاقة بما يجري، خصوصا فيما يتعلق بحرب اليمن، وإن المعني بالأمر هم المسؤولون الحاليون في المملكة، أي الملك وولي عهده.

 

ونقلت وكالة الأنباء عن الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود أن ما نشر في وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام على لسانه بشأن حوار دار بينه وبين ناشطين حقوقيين في لندن غير دقيق.

 

وأضافت الوكالة نقلا عن الأمير أنه أوضح أن (شقيقه) الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد (محمد بن سلمان) مسؤولان عن الدولة وقراراتها وهذا صحيح لما فيه أمن واستقرار البلاد والعباد. ولهذا، لا يمكن تفسير ما ذُكر بغير ذلك، على حد قول الوكالة التي لم توضح مناسبة التصريح أو المكان الذي أدلي فيه وظروفه.

 

وقال مصدر كبير قريب من الأمير لـ”ميدل إيست آي”، إن التقرير الذي أوردته وكالة الأنباء السعودية حول تصريحات الأمير أحمد كان مزيفا وأن الكلمات التي نقلتها لم تكن له.

 

وفي ذات السياق، قالت بعضُ المصادر إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعيش حالة من القلق الشديد خشية من أن يقوم الأمير أحمد بن عبد العزيز بتدشين حساب رسمي على موقع التدوين المصغر “تويتر”، على اعتبار أن أي تصريح منه سيتم التعامل معه بكل مصداقية من قبل مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكشف موقع “تاكتيكال ريبورت” الاستخباراتي نقلا عن مصادر سعودية مطلعة، أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، يشعر بغضب شديد من تصريحات أخيه الأمير أحمد بن عبد العزيز أثناء لقائه بمعارضين هتفوا ضد أسرة “آل سعود” في لندن قبل أيام، مؤكدا بأن الملك “سلمان” طلب منه العودة سريعا للمملكة لتجديد بيعته.

 

وقال الموقع الاستخبارتي في تقرير له إنه على الرغم من أن وكالة الأنباء السعودية “واس”، زعمت انها نقلت عن الأمير “أحمد”، قوله إن ما نشر في وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام حوله “غير دقيق”، إلا أن هذا لم يكن كافياً لتهدئة غضب الملك “سلمان” لأنه كان يتوقع من الأمير “أحمد” أن يجدد تعهده بالولاء له وأن يهاجم المعارضين السعوديين في الخارج وينكر مزاعمهم حول الحرب في اليمن.

 

ووفقا للتقرير فقد كلف الملك “سلمان” سفيره في لندن الأمير محمد بن نواف بالاجتماع فورا بالأمير أحمد بن عبدالعزيز وأن يطلب منه العودة إلى المملكة فورًا بناء على طلب الملك “سلمان”.

 

يشار إلى أن الأمير “أحمد بن عبدالعزيز” سبق وان منصب وزير الداخلية في المملكة في الفترة من 18 يونيو/حزيران 2012 حتى 5 نوفمبر/تشرين الثاني من العام ذاته، ويتردد أنه من الرافضين لتولي “بن سلمان” ولاية العهد.

قد يعجبك ايضا
  1. صارخ في البرية يقول

    برب العزة أي عدو للغبي أكثر من حماقته وعمى بصره وبصيرته، قد نقع ألف مرة في مطبات ومعضلات مردها وضع الثقة بأعز أناس لدينا من أقارب أو أصحاب لم نجربهم قط، فيأتينا الأذي إما لجهلهم وعدم تقديرهم للإمور فيضرونا وهم يتحرون أقصى نفع وخير لنا، أو لخبث طويتهم ساعتها. ولكن على أية حال مرد ذلك غفلتنا وجهلنا التام بمن أضروا بنا ووضع الثقة بغير محلها، وقد دقت على رأس العبد لله كل الطبول ولم يبق بجسده موضع لم يخترقه سهم أو رميه تلقاها من صديق حميم أو قريب، وقلما تعلم.
    لكن الحماقة أن يجرب أحدهم المجرب ويتوقع حظا أفضل مما لقيه غيره. أناس حمقى نوكى والدهم أعطى آل قرود سببا لكي يفعلون بهم الأفاعيل من حبس وضر وتعذيب، فلا يبادرون لفورهم بمغادرة البلاد بأي طريق، ومعظم ثروتهم بالخارج، فهل يوصفون إلا بالبلاهة وتبلد الحس والعجز والخور؟ آل سعود يا سادة إعتقلوا من لم يكن ينازعهم شيئا، وعذبوه من عقبيه واطلقوا من أطلقوه بعد الإستيلاء على ثروته مع تحديد إقامته، لحلب ما تبقى له بوجبة أخرى.
    وأنتم لا رحم الله هالك لكم اداة ضغط على أبيكم ليرجع ويسلمهم عنقه يقتلوه تعزيرا، فماذا فقدتم بمضارب آل مرخان لتبحثوا عنه بعد أن جاهر أبوكم بموقفه؟
    وأيم الحق صدق الأستاذ المسعري حينما وصف آل سعود جميعا بالغباء، وأعجب ما حكمة الله سبحانه أن سلطكم على أقدس مقدسات المسلمين. ما فهمت حكمة الله قط، ولن أفهمها ولو عمرت ضعفي عمر نوح عليه السلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.