“شاهد” عادل الجبير يرفض الحديث لـ”قناة كندية” ويثير سخرية واسعة: لسنا جمهورية موز!

0

في واقعة تؤكد على الموقف الكندي المتشدد من تقديم اعتذار للسعودية،  وعلى خطى نظيره المصري سامح شكري في تعامله مع مايكروفون قناة “الجزيرة”، رفض وزير الخارجية السعودي الإدلاء بتصريحات صحفية لقناة كندية .

 

وأظهر مقطع فيديو تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” ورصدته “وطن”، عدد من العاملين في يحاولون إجراء لقاء مع ” الجبير” على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

 

وأظهر الفيديو ” الجبير ” وهو يرفض الإدلاء بتصريحات صحفية للقناة الكندية حيث ترك طاقم القناة وانصرف مباشرة بمجرد معرفة هويتهم.

 

وفي نفس السياق، وصف عادل الجبير التصرفات الكندية بالعدائية وغير المسؤولة، رافضاً أي إملاءات من أي دولة حول كيفية التصرف في شؤوننا الداخلية.

 

وقال الجبير في كلمته أمام مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، “يمكنكم انتقادنا حول حقوق الإنسان.. الولايات المتحدة الأمريكية تفعل ذلك والاتحاد الأوروبي والفرنسيون والألمان.. هذا حقكم ويمكنكم الجلوس معنا والتحدث حول ذلك.. لكن المطالبة بإطلاق السراح الفوري.. ماذا تظنون هل نحن جمهورية الموز؟”.

 

وألمح الجبير ساخراً حول التدخل الكندي في الشؤون الداخلية للمملكة “نحن نطالب بسرعة استقلال مقاطعة كوبيك الكندية والمساواة بين الهنود الأصليين في ”.

 

ورفض الوزير السعودي قبول الإملاءات من أتاوا، معتبراً في حال مواصلتهم المطالبة بذلك فإنهم يضعون أيديهم مع المتشددين المعارضين للإصلاحات في المملكة.

 

وأضاف “إذا لم نتخذ خطوات فإننا سنكون ضعفاء وإذا اتخذنا اجراءات ستتضرر علاقاتنا بدول صديقة، ونحن لم نفعل ذلك بل كندا فعلت وعليها إصلاح ما فعلته، وهم مدينون لنا باعتذار”.

 

وشدد على أن إنهاء الأزمة سهل ويتمثل في الاعتذار والاعتراف بالخطأ من الجانب الكندي.

 

وكشف الجبير أن النائب العام السعودي التقى بالسفير الكندي، وأوضح له كافة التفاصيل المتعلقة بالاتهامات الموجهة للموقوفين، مبيناً له أنها لا تتعلق بالحقوق بل بمسائل تمس أمن الوطن. وزاد “إن الكنديين كانوا على علم بذلك، لذلك اعتبرنا تغريدة وزيرة الخارجية عدائية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.