في الأردن .. خادمة إثيوبية تنحر طفل مشغلتها كما يُنحر الخروف لهذا السبب وإليكم عقوبتها

قضت محكمة الجنايات الكبرى في الأردن، الثلاثاء، بإعدام إثيوبية، انتقمت من مشغلتها الأردنية؛ كونها تؤنبها دائمًا وتلومها على كثرة أكلها ولكونها تتهمها بالسرقة أمام الناس، بنحر ابنها في الرابعة من عمره كما يضحى بالخروف!.

 

واعترفت الخادمة بجريمتها، وقالت إنها أقدمت عليها وخططت لها قبلها بيومين، قائلة في اعترافاتها إنها قامت بذبحه كما يضحى بالخروف، انتقامًا من أمه.

 

وبدأت الخادمة العمل لدى العائلة قبل الجريمة بسبعة أشهر، وقد حضرت مع مخدوميها العام الماضي من دولة لقضاء إجازة الصيف مع ذويهم في الأردن.

 

وكانت الأم اصطحبت ابنها والخادمة لمنزل لها في منطقة أم قيس في إربد؛ لغايات المبيت، وفي اليوم الثاني استيقظ الطفل وطلب الذهاب للحمام، فطلبت الأم من الخادمة أن تساعده بذلك، فأخذته وبعد أن وضعته في الحمام خرجت وذهبت للمطبخ، وأحضرت سكينًا وعادت وأغلقت الباب وقامت بذبحه كما يذبح الخروف، وهو جالس، فسقط مضرجًا بدمائه .

 

وبعد أن اقترفت جريمتها البشعة عادت إلى الأم وطلبت منها الحضور، وعندما دخلت الأم الحمام وجدت ابنها ملقى على الأرض غارقًا في دمائه والسكين بجانبه، وحاولت الأم إنقاذ ابنها إلا أنه فارق الحياة على الفور.

 

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. كاتب من ألمانية يقول

    أغلب العرب الذين يدعون انهم مسلمون مع آسف لم يتعلموا ممعنى الإنسانية في حياتهم,في الخليج يعملون خاذمات كعبيدات لهم ويقسون عليهم سواء بالكلام الإهانة من السب والشتم او الضرب, او الحرمان من الأكل والشراب, وهناك مئات قصص تنشر على مواقع الهندية او بنكلاديش او غيرها من الدول, لان في الدول العربية ممنوع سلط الأضواء على الخذمات, وهذه قصة التي حصلت واحدة من ألف قصاص, لاعذر لهذه المرأة ان تقتل الطفل لأنه بريء, لكن القهر والظلم عندما يستمر يولد الحقد والإنتقام في القلب الإنسان,العكس عندما يحترمك الإنسان ويعاملك بالمحبة واللطف يولد الحب,لو العرب يتعملون مع العمال او الخذمات بالمعاملة الإسلامية بما جاء به رسولنا الكريم, ما رأيتم مثل هذا الإنتقام القاسي…وأتمنى أن تكون هذه القصة عبرة لأولائك الوحوش التي تعامل الإنسان بطريقة غير حضارية

  2. ابو سعد يقول

    انا اتفق معك تماما على ان هناك رد فعل على خادمات المنازل التعامل معهن تكون بأساليب سلبية واجبارها على تقبل الذل والهوان بسبب فقرها وحاجتها الماسة للمال فتكون النتيجة الانتقام والتشفي لفئة الضعيفة كالأطفال هم اغلب الأحيان الضحايا نتيجة سوء معاملة الخادمة لكل فعل رد فعل حسن معاملة عاملة منزل اول يعطي فكرة عن اخلاقنا الطيبة السمحاء وكذلك عن ديننا الحنيف الذي يحض على حسن معاملة الاخرين بالطف واللين والقول الحسن ارجو من الجميع ان يحسن معاملة عاملة منزل كفرد من افراد الاسرة لا تفريق بينهم الا بحاجات بسيطة لا تشعرها أنها ممتهنة ومنبوذة وتهان كرامتها بحكم أنها فقيرة

  3. نور يقول

    بماذا نخرج من هذه القصة المؤلمة ؟
    بما قاله الشاعر الباكستاني محمد إقبال
    إذا الإيمانُ ضاع فلا أمانَ … ولا دنيا لمن لم يُحيي دينا
    للأسف قليل منا نحن العرب والمسلمين من يتعامل مع بعضه كما أمر الدين
    قليل منا من يقتدي بهدي الرسول الكريم الذي قال عنه ربه (( بالمؤمنين رؤوفٌ رحيم ))
    وحذّره جل وعلا من الغلظة والشدة حتى في تعامله مع الكفار بقوله تعالى (( ولو كنت فظّا غليظ القلب لإنفضّوا من حولك ))
    للأسف فينا كثير من خواص السمك وأبرزها أنّ القوي فينا يأكل الضعيف
    ولا تأخذنا ببعض الرأفة والرحمة التي أمر الله بها
    ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.