فيديو| مشهد يحبس الأنفاس.. غضب الطبيعة يحوّل ولاية “نابل” التونسية لنهرٍ جارف مدمّر

تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يحبس الأنفاس، ويكشف عن الكارثة التي تعرضت لها ولاية التونسية جراء الفيضانات التي صاحب تساقط الأمطار.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهرت السيول كالنهر الجارف الذي لم يُبقِ شيئاً أمامه إلا ودمّره، حيث ظهرت السيارات وهي تجرفها السيول وكأنها قطع من الدومينو.

وقال المتحدث باسم الحرس الوطني حسام الجبابلي إن شخصا لقي حتفه عندما قام بالمجازفة وقطع منطقة غمرتها المياه في مدينة تاكلسة التابعة لولاية نابل إلا أن السيول جرفته وقد تمكن مواطنون من انتشال جثته.

 

وهذه حالة الوفاة الثانية بعد وفاة فتاة، الخميس، بجهة صفاقس جرفتها سيول الأمطار.

 

وتشهد عدة مدن تونسية منذ يومين هطول أمطار غزيرة.

 

وأكدت وزارة الداخلية على أن الأمطار تسببت في فيضان الأودية وارتفاع منسوب المياه التي تسربت إلى الأحياء السكنية والصناعية في ولاية نابل مما استدعى توجيه تعزيزات كبرى من الولايات المجاورة وداخل الجمهورية.

 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الولاية باتت معزولة بينما خصصت السلطات المحلية مركز إيواء في تاكلسة لاستقبال السكان في حال تسربت السيول الى منازلهم.

 

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    الى الاعزاء في (الوطن), نحن مسلمون نؤمن بالله تعالى الذي خلق هذا الكون الذي نحن نعيش فيه, الكون(الطبيعة) مخلوق وجماد لا يفكر ولا يحرك ولا يقرر بل لايستطيع ان يقرر شئ لأنه جماد, فكيف يغضب؟ هذه افكار وثنية يونانية واغريقية ورومانية قديمة انتقلت الينا للأسف! هذه الفيضانات هي مأمورة بأمر ربنا تعالى, لحكمة أو عقاب أو موعظة نحن لاندري, الله تعالى أعلم. يرجى مراعات الشرع فيما ينشر وشكراً.

  2. مروان يقول

    اثني على تعليق الاخ عمر،، صح لسانك وجزاك الله خير على تذكير وطن ،، كل ذلك من عند الله لعلهم يتفكرون.

  3. قارئ يقول

    جزاك الله خير يا عمر نعم كلامك صح لا فض فوك بارك الله فيك

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.