اتهمت بشكل رسمي بالوقوف وراء استهداف العرض العسكري بالأهواز اليوم، السبت.

 

وقال المتحدث باسم فيالق الحرس الثوري الإيراني رمضان شريف: “إن المهاجمين الذين استهدفوا العرض ينتمون لمجموعة إرهابية تدعمها السعودية”.

 

وأضاف شريف: “الأفراد الذين أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة أثناء العرض مرتبطون بمجموعة التي تغذيها السعودية”، في إشارة إلى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الإيرانية المعارضة”.بحسب ما نقلته وكالة (إرنا) الإيرانية

 

وأعلنت إيران ارتفاع ضحايا الهجوم الذي استهدف عرضًا عسكريًا في منطقة الأهواز جنوبي إيران إلى 24 قتيلا وسقوط مصابين.

 

والقتلى عسكريون ومدنيون جاؤوا لمشاهدة العرض العسكري للقوات المسلحة وصحفي ايضاً لقي حتفه في الهجوم.

 

وذكرت وسائل إعلامٍ إيرانيّة أن الهجوم نفذه 4 مسلحين قُتِلَ 2 منهم.

 

وقال شهود عيان لوكالة “فارس” للأنباء، أن مجموعة “ارهابية” كانت تعتزم اطلاق النيران على منصة العرض العسكري بعد استهداف الناس لكنها باءت بالفشل بسبب تصدي القوى الامنية.

 

كما رصدت وسائل إعلام لحظة مغادرة الرئيس الإيراني، ، المنصة أثناء عرض عسكري في طهران، وذلك فور إبلاغه بوقوع الهجوم المسلح الذي استهدف عرضا عسكريا آخر في محافظة الأهواز.

وتم إبلاغ روحاني من قبل مساعديه، ليغادر سريعا العرض العسكري في منتصفه، وكان يبدو عليه علامات الحزن والتأثر.

 

وكان روحاني قد قال في كلمة قبل الهجوم الإرهابي إن نظيره الأمريكي دونالد سيفشل في مواجهته مع إيران تماما مثلما فشل الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.