في تناقض عجيب يظهر مدى بيعه لنفسه وارتمائه في أحضان الحكام، عبر الداعية السعودي عن غضبه الشديد من عرض تلفزيونية حكومية مشهدا مخلا في إحدى حلقات مسلسل مصري يذاع على شاشتها، على الرغم من تبريره سابقا بعدم جواز الخروج على حتى لو ظهر على التلفاز يزني ويسكر يوميا لمدة نصف ساعة.

 

وقال “الريس” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” ما تقوم به بعض قنواتنا الرسمية والخاصة من عرض مناظر مخلة بالأدب والدين لا يمثل عقيدتنا ووطننا وولاة أمرنا بل هي خدمة يقدمها هؤلاء لأعداء الدين والوطن.”

 

وأضاف محاولا تبرئة ولي الأمر وملصقا التهمة بوزير الإعلام ومن دونه:” فليتق الله من تولى أمر الإعلام فإن الموت قريب! وولاتنا والشعب السعودي الغيور لا يرضى بهذا”.

 

تغريدة “الريس” لم تمر مرور الكرام على المغردين، الذين سخروا منه ومكن ادعاءاته، مؤكدين بأن ما يحدث في الإعلام هو بعلم وتأييد ولاة الأمر، مذكرين إياه بفتواه السابقة التي حرم فيها الخروج على الحاكم حتى ولو زنى على الهواء مباشرة.

وخلال ترويجها لحلقة جديدة من مسلسل “الأب الروحي” الذي يقوم ببطولته الفنان المصري محمود حميدة، نشرت قناة “sbc” الحكومية في تغريدة لها عبر حسابها بموقع “تويتر” قائلة:”:يرى يحيى والدته في وضع مخل في أحداث حلقة جديدة من مسلسل #الأب_الروحي تعرض بعد قليل”.

وتعبيرا عن الغضب، دشن ناشطون عبر موقع “تويتر” هاشتاج بعنوان:” #SBC_تنشر_الفساد” احتل مراكز متقدمة في قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولا في السعودية، شنوا فيه هجوما عنيفا على رئيس هيئة التلفزيون داوود الشريان، مؤكدين بأنهم سيقفون في وجهه لمواجه الفساد الذي يستهدف أبنائهم، مطالبين وزارة الإعلام بإيقاف هذه المهزلة.

 

وكان الداعية عبد العزيز الريس قد أثار جدلا واسعا الشهر الماضي بحديثه عن “زنا الحاكم”، والواجب على الشعب في حال رآه على التلفاز يزني لمدة نصف ساعة بحسب قوله.

 

السلفي البارز عبد العزيز الريس، كبير ما يعرف بالتيار “الجامي” أو “المدخلي” في السعودية، قال إنه لو قام الحاكم بالزنا لمدة نصف ساعة، وشرب الخمر على التلفزيون الرسمي، فإنه لا يصح الخروج عليه، أو انتقاده على العلن.

 

وأكد الريس أنه “لو زنا ولي الأمر نصف ساعة على التلفاز، فلا يجوز لك التحريض عليه، ولا ذكر اسمه لا تصريحا ولا تعريضا”.