نفى الرئيس التركي رجب طيب ما يشاع عن وجود أزمة اقتصادية بالبلاد واصفا الأمر بالشائعات وتضليل للرأي العام.

 

وأوضح “أردوغان” بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” أن ستتخذ من العملة المحلية أساسا للتعاملات، ويشمل ذلك أجور العقارات.

 

وخلال مشاركته في حفل لتكريم جرحى المعارك والمحاربين القدامى بالعاصمة أنقرة، دعا أردوغان مواطنيه إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروّجها بعض الأطراف بشأن وجود أزمة اقتصادية بالبلاد.

 

وشدد على أن تركيا تسير إلى المستقبل بخطى ثابتة.

 

وتابع الرئيس التركي قائلا: “في هذا البلد التركية هي الحاكمة وليس واليورو، هنا تركيا وليست أميركا، و”نستخدم في تسوقنا العملة المحلية”.

 

وفي الأسابيع الماضية تراجعت العملة التركية مقابل الدولار بشكل ملحوظ، الأمر الذي دفع الخميس الماضي للتدخل ورفع سعر الفائدة الرئيسي لدعم الليرة التي ارتفعت على الأثر أمام الدولار واليورو بنحو 3%.

 

وقال البنك حينها في بيان له إنه قرر تطبيق سياسة نقدية مشددة بقوة لدعم استقرار الأسعار.