ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود، طلب تحريك دعوى قضائية بحق إعلامي لبناني بتهمة “التحقير والقدح بشخص أمير ، وتعريض علاقة الخارجية للمخاطر”.

 

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، بأن القاضي “حمود” أحال ملف الإعلامي سالم زهران إلى الاستئنافية في بيروت، بعدما تم الاستماع إلى إفادته أمام المحامية العامة التمييزية، القاضية ميرنا كلاس، بشأن ما صرح به أثناء المقابلة التي أجرتها معه قناة “” الخميس الماضي.

 

وكانت المقابلة المذكورة والتي تضمنت ادعاءات وافتراءات بحق صباح الأحمد الصباح، موضع استنكار وشجب من القيادات اللبنانية الرسمية، ومختلف القوى السياسية، والتي أكدت رفضها أي تطاول على الكويت وقيادتها، وحرصها على أفضل العلاقات بين البلدين.

 

هذا وأجرى الرئيس اللبناني ميشال عون، مساء أمس، اتصالا هاتفيا بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد جابر الصباح، الهدف الأساسي منه تقديم اعتذار عما بدر من بحق الشيخ صباح.

 

وأكد “عون” وفق ما أفادت به الوكالة الوطنية للإعلام، على “متانة هذه العلاقات الأخوية بين لبنان والكويت وتجذرها”، مشيدا بـ “مواقف أمير الكويت الداعمة للبنان في كل الظروف التي مر بها”،

 

وأضافت الوكالة أن “عون” والشيخ الصباح توافقا على أن لا شيء يمكن أن يؤثر على “صلابة العلاقات اللبنانية- الكويتية على المستويين الرسمي والشعبي”.

 

وسبق أيضا وأن أعرب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن رفضه لأي تطاول على الكويت وأميرها، وذلك بعد انتقاد إعلامي لبناني الأمير صباح الأحمد الصباح عبر قناة “المنار”، واحتجاج الكويت على ذلك.