“شاهد” ذهب لزيارة والدته المعتقلة بسجن القناطر في مصر فاعتقلوه وربطوه معها في نفس الكلابشات

في واقعة تعكس حالة التوحش التي وصل لها النظام المصري، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة تظهر قيام السلطات بإلقاء القبض على شاب خلال زيارته لوالدته في المعتقل.

 

وتداول الناشطون عبر موقع “تويتر” صورة لطالب يدعى عبد الرحمن محمد عبد المطلب وقد تم اعتقاله وربطه بنفس الكلابشات مع والدته الصحفية ميرفت الحسيني.

 

من جانبها، أكدت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، اعتقال قوات الأمن الطالب بالفرقة الثالثة في كلية العلوم جامعة القاهرة، عبد الرحمن محمد عبد المطلب، أثناء زيارته والدته الصحفية المعتقلة بسجن القناطر، ميرفت الحسيني، واقتياده إلى جهة غير معلومة من دون سند قانوني.

 

وصرح محامي الصحافية المعتقلة، محمد عبد المنعم، أنه منذ إلقاء القبض على نجل موكلته، ولا أحد يعلم مكان احتجازه إلى الآن، مشيراً إلى أن أسرة عبد الرحمن بصدد التقدم ببلاغ إلى النائب العام، المستشار نبيل صادق، تتهم فيه السلطات الأمنية بإخفائه قسرياً.

 

وكان الأمن المصري قد ألقى القبض علي المصورة الصحفية، ميرفت الحسيني، بتاريخ 5 يوليو/ تموز الماضي في منزلها بمحافظة الجيزة، وظلت رهن الإخفاء القسري لمدة يومين، حتى إدراجها في القضية رقم (441) لسنة 2018 “حصر أمن دولة عليا”، والمعروفة إعلامياً بـ”الثقب الأسود”، لكونها تضم العديد من الصحفيين، والمدونين، والناشطين في مجال حقوق الإنسان.

 

وتدهورت الحالة الصحية للصحفية المعتقلة منذ عدة أسابيع، التي تعمل لصالح موقع صحيفة “الشعب” المعارضة، ما دفع إدارة سجن القناطر أخيراً إلى نقلها للمستشفى لتلقي العلاج.

 

واعتقلت الحسيني، في 25 يناير/ كانون الثاني 2016، على وقع تغطيتها فعاليات مناوئة لسلطة الانقلاب الحاكمة بميدان التحرير، وسط العاصمة القاهرة، في الذكرى الخامسة للثورة المصرية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.