كشفت المدونة العمانية الشهيرة شيماء بنت عبد الله الوهيبي نقلا عن مصادر وصفتها بالموثوقة، عن مخطط جديد تحيكه جهات خليجية حاليا يهدف لاتهام عُمان زورا بتهريب للحوثيين داخل اليمن.

 

ونقلت “الوهيبي” في تغريدة لها عبر حسابها بتويتر رصدتها (وطن) عن مصادرها أنه في الفترة الراهنة يجري مخطط على فبركة أخبار مزورة تتهم السلطنة بتهريب صواريخ محمولة على الكتف مضادة للطائرات عبر محافظة المهرة اليمنية .

 

وألمحت في إشارة مبطنة بوقوف الإمارات و”” وراء هذه المخططات، التي ستبدأ بنشر صور مفبركة لأسلحة مضبوطة ونسبها للسلطنة.

 

 

وقد سبق لـ”عيال زايد” أن قاموا بنفس هذا المخطط الخبيث في ديسمبر من العام الماضي، بترويج حسابات إماراتية لصور أسلحة مضبوطة على أنها صواريخ كاتيوشا تم ضبطها قادمة من المهرة في إشارة إلى أن التهريب من .

 

بينما الحقيقة التي كشفها النشطاء حينها وفضحوا “عيال زايد”هي أن الصور لقاذفات RPG ضبطها عناصر الجيش العراقي من فلول “” قبل أكثر من عامين.

 

 

وكان محافظ المهرة “راجح سعيد باكريت” في أوائل سبتمبر الجاري، قد صفعةً قوية، على الهواء مباشرة، لمذيع قناة أبوظبي، الذي حاول اتّهام سلطنة عُمان بوجود عمليات تهريب أسلحة من خلال منفذ صرفيت العُماني إلى اليمن.

 

ونفى محافظ المهرة بشكل قاطع أكذوبة تهريب الأسلحة من منفذ صرفيت، مؤكداً أن المنفذ للركّاب وليس للشحن، وأن الأسلحة التي يتم ضبطها يمكن أن تكون شُحنت في مناطق أخرى في اليمن .

 

كما أكد “باكريت” أن المنفذ لا يستقبل الشاحنات الكبيرة نظراً لطبيعة المنطقة الجبلية.

 

 

يُذكر أن محافظة المهرة تشكل الحدود الشرقية للجمهورية اليمنية مع السلطنة.

 

ومؤخراً، يعمد الإعلام الإماراتي إلى بثّ شائعات وأكاذيب حول استخدام الحدود بين سلطنة عُمان واليمن لعمليات تهريب أسلحة، وهو ما تنفيه السلطنة بشكلٍ قاطع.