في الوقت الذي التزم فيه الصمت – وما زال – عن قتل الآلاف في رابعة العدوية وما بعدها، يصر نائب رئيس على أن يجعل من نفسه مثار سخرية للجميع.

 

وفي إطار ما سبق، أصدر “برهامي”، فتى حرم فيها أن تذهب المرأة للسوق فى ساعة الجمعة، وأنه إذا ما اشترت من البائعين في هذا الوقت فإنها تساعدهم على الإثم والعدوان.

 

جاء ذلك ردًا على سؤال وجه له عبر موقعه “صوت السلف”: “ما حكم ذهاب المرأة للسوق ساعة صلاة الجمعة حيث إنني أقوم بشراء حاجات الأسبوع كلها كل جمعة قبْل صلاة الجمعة حيث أخرج مِن البيت قبْل أذان الجمعة ثم أذهب إلى السوق لشراء الخضار والفاكهة للأسبوع كله وأعود بعد صلاة الجمعة بحوالي نصف ساعة، فقالت لي بعض الأخوات بأن هذا محرم أن أشتري مِن البائعين في السوق في وقت الصلاة، فهل هذا صحيح؟ مع أن هذا هو الوقت المناسب لي حسب ظروفي، والبائعون هم الذي يبيعون لأي أحد على أي حال”.

 

فأجاب “برهامى”، قائلا: “فلا يجوز الشراء مِن باعةٍ رجال أثناء صلاة الجمعة؛ لأنهم مخاطبون بالجمعة، فإذا اشتريت منهم بعد الأذان كنتِ معينة لهم على الإثم والعدوان، وأما النساء فيجوز لكِ الشراء منهم”.