“شاهد” هكذا أحرجت الملكة رانيا العبدالله النائب الأردني صالح العرموطي

ردت على الوثيقة الصادرة عن الأسبق، والنائب البرلماني الحالي ، التي أثارت جدلا واسعا باستفسارها عن مركز للتدريب والتطوير يحمل اسم الملكة.

 

وكان “العرموطي” وجه في وثيقته قبل يومين سؤالا نيابيا لرئيس الوزراء عمر الرزاز حول مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير، والجهات التي تموّل المركز ومقدار المبالغ التي حولت لهذا المركز من قبل الممولين، وكيفية ايداعها، ومقدار الأرباح التي يحققها.

 

وطلب العرموطي من الحكومة معلومات عن هذه المؤسسة.

 

وقبل ورود الإجابة بصفة نظامية فوجئ جميع المراقبين بمداخلة للملكة شخصياً على تويتر تعبر فيه عن التقدير للنائب وتسأله: ما هو مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير الذي تشير إليه في سؤالك؟

 

وأضافت الملكة في تغريدتها التي رصدتها (وطن) واعتبرها ناشطون محرجة للنائب “العرموطي”: أنا لست على علم بأي مؤسسة تحمل هذا الاسم.

وتسببت مداخلة الملكة بإحراج شديد للعرموطي الذي يعتبر من الشخصيات القانونية البارزة وبصورة تنفي وجود مؤسسة من هذا النوع. لكن العرموطي تجنب لاحقاً الاحراج وتبادل حوارا ناعما وحضاريا مع الملكة وشكرها علنا برد له على إستفسارها.

 

لكنه تقصد إعلان التمسك بتوجيه سؤاله قائلاً: شكراً لجلالة الملكة على توضيحها وسأنتظر رد الحكومة.

 

ونقلت صحيفة “عمون” عن العرموطي القول بأنه ينتظر رد الحكومة بصفة دستورية في غضون 14 يوماً وكما ينص الدستور متقدما بالشكر من “صراحة الملكة”.

 

قد يعجبك ايضا
  1. ابو زيد الكردي يقول

    كل الاحترام والتقدير لجلالة الملكه رانيا العبدالله وهاد مجلس نواب فاشل لا يعرفون سوي الهوش واغتيال الشخصيات والعمل لمصلحتهم

  2. دانا سويدان يقول

    فعلا يجب فك هذا المجلس الفاشل الذي يصعد أعضاؤه على أكتاف المواطنين من ركوب سيارات فارهة هم وأبنائهم ورواتب خيالية وحصانة دبلوماسية وصفقات بالخفاء وارهاق لخزينة الدولة و… لكن لم يقدموا شيئا للمواطن

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.