في تصريحات مثيرة للجدل لم يقابلها رد رسمي من الإدارة الأمريكية، تحدث وزير إسرائيلي، عن ما وصفه بـ” مبادرة الرئيس الأمريكي ، لتوطين في وسوريا ولبنان والعراق” وقال إنه يرحب بهذه المبادرة.

 

وكتب “يسرائيل كاتس” وزير الاستخبارات والمواصلات في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”،أمس:” أرحب بمبادرة رئيس الولايات المتحدة ترامب، بتوطين اللاجئين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان والعراق”.

 

ولم يوضح “كاتس” متى طرح الرئيس الأمريكي هذه المبادرة، وما إذا كان قد طرحها على .

 

ولم تصدر الإدارة الأمريكية، مبادرة “علنية” خاصة بتوطين اللاجئين الفلسطينيين، لكنها سبق أن قررت مطلع الشهر الجاري وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

 

كما تحدثت صحف أمريكية عن وجود توجهات أمريكية رسمية بتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.

 

وأضاف كاتس، وهو عضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” إن استمرار مشكلة اللاجئين، “ناتج عن القادة العرب والفلسطينيين، كرافعة للمطالبة الظالمة بحق العودة، ومحاولة تدمير إسرائيل، ومن الجيد أن تختفي من العالم”.

 

وتشير تقديرات فلسطينية الى وجود 5.9 مليون لاجئ فلسطيني في العالم، تتركز غالبيتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان والعراق.

 

ويصر الفلسطينيون على أن حل قضية اللاجئين الفلسطينيين يجب ان يكون مستندا الى مبادرة السلام العربية التي نصت على إيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين استنادا الى قرار الأمم المتحدة 194.

 

وأكدت الدول العربية على مدى العقود الماضية رفضها لمبدأ توطين اللاجئين.

 

وترفض إسرائيل السماح للاجئين الفلسطينيين بالعودة الى أرضهم التي تم تهجيرهم منها إبان النكبة عام 1948.