شنّ ، شقيق ومدير أعمال الفنان حسين الجسمي، هجوماً حاداً على ، على إثر فضيحة الدعارة التي تورّط فيها الفنان الإماراتي في مراكش، ما أثار غضب المغاربة على مواقع التواصل.

 

وقال “الجسمي” إن السياح لا يأتون هذه البلاد من أجل الاستمتاع بطبيعتها ومناظرها الخلابة وإنما يسافرون إليها لمآرب أخرى، متحدثا عن ما وصفه بـ”الدعارة الرخيصة”.

 

ووصف الجسمي البلاد بأرض “الفساد والمجون والقمار..”.

وكانت عناصر أمن مغربية، قد ألقت في مدينة مراكش، ليلة السبت، القبض على الفنان الإماراتي عيضة المنهالي، رفقة 11 شخصا من جنسيات إماراتية وسعودية، وحوالي 30 فتاة مغربية، بعد مداهمة إحدى الفيلات بحي النخيل بمراكش.

 

وقال المصدر إن الفنان الإماراتي كان في حالة سكر تام برفقة باقي الأشخاص المتواجدين في الفيلا.

 

ووصف موقع “اليوم24” المغربيّ هذه الشبكة بأنها أكبر شبكة في المغرب، وقد نجح الأمن المغربي في تفكيكها.

 

وقال موقع “le360” المغربيّ، أنه جرى صباح الثلاثاء، تقديم عيضة المنهالي أمام أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، على خلفية اعتقاله في عملية مداهمة لإحدى الفيلات بحي النخيل يشتبه في تخصيصها للدعارة والفساد.

 

واليوم الأربعاء، قال موقع “زنقة 20” المغربيّ، إنّه إطلاق سراح عيضة المنهالي بكفالةٍ مالية.

 

وأشار الموقع الى أن تم اطلاق سراح جميع الفتيات اللواتي تم توقيفهن برفقة “المنهالي” في إحدى الفيلات المعدة للدعارة بمراكش بعدما دفع كفالتهن.