إعلامي مصري بـ “دويتشه فيله” يرد على اتهامه بالتحرش بزميلته اليمنية في القناة: ادعاءات حقيرة

في أول رد على الاتهامات الموجهة له بالتحرش بزميلاته في قناة “” الألمانية، قال الإعلامي المصري المعروف إنه سيقاضي المدعين عليه واصفا هذه التهم بأنها إدعاءات حقيرة.. حسب قوله.

 

وقال فودة في منشور له عبر صفحته الرسمية بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) “إن عاصفة الاتهامات بالتحرش هي “حرب فُرضت علي، أعرف مصدرها و أعرف كيف بدأت و كيف تطورت وأعرف أهدافها”.

 

وتابع: “لكني مثلكم أكتشف فصولها تدريجيًّا مثلما أكتشف معادن الناس في مرحلة لن يكون ما بعدها كالذي كان قبلها”.

 

 

وأضاف “فودة” أنه على عكس ما بُنيت عليه هذه الحملة التشويهية، لا توجد أي قضية مرفوعة بحقه في أي محكمة و لا علم له بذلك.

 

وأكد الإعلامي المصري بأنه سيقاضي المدعين عليه أمام القضاء، مضيفا:”بغض النظر عن دوافع الادعاءات و التخمينات الحقيرة بحقي، فإن من واجبي تجاه نفسي وتجاه أهلي و أصدقائي و تجاهكم جميعًا أن أرفع بدوري قضايا قذف و تشهير بحق المدعين”.

 

وواصل بأنه “يشجع المدعين على اللجوء إلى القضاء في أو غيرها من الدول المحترمة لرفع ما يرونه من قضايا”.

 

وختم مكررا بأن “هذه حرب فُرضت علي وأنا أقبلها وأرجو ممن لديه ذرة من عدل أن يتوخى الحذر في سمعة الناس، سواء في ما يخصني أو حتى في ما يخص المدعي. أما في ما يخص اللعبة الكبرى فإن لها حديثًا آخر و طريقة أخرى للتعامل حين تكتمل الحقائق بين يدي”.

 

 

 

وكانت ثلاث صحف محلية مصرية وجهت إلى فودة، تهمة التحرش بزميلاته في قناة “دويتش فيله” الألمانية، منهن امرأة يمنية تدعى طرفة (27 عاما)، وأخرى مصرية تدعى وفاء البدري (30 عاما)، بالإضافة إلى الفتاة التي نقلت منها الصحف المحلية تلك الاتهامات.

 

وبحسب ما ذكرته كل من “الأهرام وأخبار اليوم واليوم السابع” فإن السلطات الألمانية لديها تحفظ على الترويج لواقعة التحرش، مضيفة أن “الاتهامات ضمت أيضا تورط فودة في الفساد المالي بالقناة”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.