في فضيحة جديدة للنظام السعودي، كشف رئيس الوزراء الماليزي السابق عن رسالة يقول إنها توضح قصة تلقيه تبرعات قيمتها 100 مليون دولار أمريكي من حاكم في أثناء وجوده في السلطة.

 

ونشر “عبد الرزاق” رسالة عبر صفحته بـ”فيس بوك” من الأمير سعود بن عبدالعزيز آل سعود، أخبره فيها بأن المبالغ المحولة تبرع يأتي مكافأة على جهوده في خدمة الإسلام.

 

 

وأرفق إيصالات بملغ 100 مليون دولار قال إنه جزء من 700 مليون دولار حولت له من السعودية ويدور حولها جدلا سياسا وشعبيا واسع.

 

وكانت هيئة مكافحة الفساد الماليزية اتهمت وأبوظبي برفض التعاون فيما يعرف بالتبرعات السياسة التي تلقاها نجيب من السعودية وقضايا تتعلق بغسل .

 

وبرر “نجيب” التحويلات بالخشية من تمدد بعد أحداث تونس ومصر وسوريا وما بعدها.

 

ويتهم رئيس الوزراء الماليزي السابق بسرقة ملايين الدولارات التي كانت مخصصة للتمويل الحكومي ووضعها في حساباته البنكية الخاصة.