شن المحلل السياسي الأردني، نصير العمري، هجوما عنيفا على “”، واصفا إياهم بالسارقين، معربا عن عدم تشرفه بالحصول على جواز سفر يحمل اسم قبيلتهم، مشددا في الوقت نفسه على احترامه لـ”” وأحرارها.

 

وقال “العمري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”: “عندما دخلت لأول مرة سنة ٢٠١١ وشاهدت الشوارع الترابية، والحارات القديمة، والتخلف في التطوير خطر ببالي سؤال وهو: أين ذهبت أموال النفط. بعد أشهر قليلة همس بأذني السعوديون الإجابة، ونحن في غرفة مغلقة: ابن سعود ينهبنا ولا حول لنا ولا قوة. فأصابني الأسف والحزن الشديدين #”.

 

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “لو عُرض علي لرفضته! لا أتشرف ان أحمل جواز يحمل إسم . نعتز ببلاد الحرمين وأحرارها ولا نتشرف ببني سعود وطبيلتهم ومشجعيهم.”

 

 

 

وواصل “العمري” هجومه على “آل سعود” قائلا: “وافد واحد عنده خبرة وعلم ومعرفة أفضل من قبيلة سعودية كاملة، بدون علم ولا خبرة وتخصص، بل ان القبيلة كاملة لا تنفع البلد، كما يمكن لعالم واحد ان ينفع السعودية. لو كان عند صانع القرار مخ لمنح الجواز السعودي لكل علماء العالم العربي وحول السعودية الى منارة علم ومعرفة. مخ صفر #السعودية”.

 

 

 

وكان “العمري” قد وصف طبيعة النظام السعودي، بأنها طبيعة حكم قائم على السيف و”آل سعود” أنفسهم يصرحون بذلك بشكل مباشر.

 

وعن الإجراءات الأمنية والاعتقالات التي يقوم بها “ابن سلمان”، أشار “العمري” إلى أن هذا النظام لا يستبعد عنه ارتكاب أي جريمة.

 

وتابع موضحا:”فاليوم سحب البساط من تحت الوهابية، وقال لا اعترف بالوهابية وأريد العودة للاسلام المعتدل وفي نفس الوقت يلاحق الناشطين والكتاب الليبراليين والناشطات نفس الأشخاص الذين يزعم أنه يدعمهم”.

 

واعتبر أن : ”ما ينتظر ابن سلمان هو مصير صدام حسين فالنظام السعودي والنظام الأردني وبقية الأنظمة العربية التي تحوم في فلك أمريكا أنظمة تتنافس فيما بينها فيمن سيكون فيهم الممثل للخاينة والعمالة”.