تداول ناشطون عراقيون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر سجالا حادا بين ورئيس الوزراء خلال الجلسة الطارئة التي عقدها البرلمان العراقي لمناقشة الاوضاع المتدهورة في المحافظة والتي تنذر بثورة عارمة قد تمتد شرارتها لباقي المحافظات.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد حمل “العيداني” الذي كان يتحدث عن أوضاع البصرة، “العبادي” والوزراء في حكومته مسؤولية ما حدث بالبصرة.

 

وقال “العيداني”:”البصرة تحترق، وما سمعته من الوزراء وكأن المحافظة في عالم آخر. رئيس الحكومة لم يحرك ساكنا، رغم مرور عدة أيام على أحداث البصرة واستهداف المباني الحكومية”.

ليقاطعه “العبادي” قائلا :”مكانك في البصرة وليس في بغداد”، في إشارة إلى فرار أسعد العيداني من البصرة إلى العاصمة بغداد؛ عقب تدهور الأوضاع في المحافظة نتيجة الاحتجاجات.

 

وأضاف: “فشل مجلس المحافظة فشل ذريع.. أقل الخدمات غير موجودة.. أشياء بسيطة غير موجودة.. ما يصير”.

 

وكان البرلمان العراقي قد عقد جلسة طارئة بناء على دعوة تقدم بها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لمناقشة الأزمة المشتعلة في البصرة، بحضور رئيس الوزراء حيد العبادي ووزير الداخلية قاسم الأعرجي ووزير الدفاع عرفان الحيالي، ووزير الموارد المائية مهند سلمان السعدي، ووزيرة الصحة عديلة حمود.

 

وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة آخرين.