ذكر موقع الإذاعة الألمانية “” أن تأثرت بالأزمة الخليجية بشكل واضح، على الصعيدين السياسي والاقتصادي، مشيرا إلى أنها تدفع ثمن موقفها الداعم لقطر ضد دول الحصار، بتراجع حجم تجارتها مع هذه الدول.

 

وأضاف الموقع أن الاستثمارات القطرية الجديدة في ألمانيا، تأتي تعويضاً عن تراجع تجارة مع والسعودية، وأن هذه الاستثمارات بمثابة “رد جميل” إلى برلين.

 

ونوه “دويتشه فيله” إلى أن أصبحت حالياً في مقدمة المستثمرين العرب في ألمانيا، وأن الاستثمارات الجديدة تعبّر عن تجانس في المصالح بين البلدين، مؤكداً أن المشاريع الجديدة قائمة على المصالح المشتركة.

 

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كشف، الجمعة، أن بلاده تخطط لضخ استثمارات مباشرة بقيمة 10 مليارات يورو (11.64 مليار دولار) في الاقتصاد الألماني خلال الـ5 سنوات المقبلة، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

 

وقال الشيخ تميم، خلال كلمته الافتتاحية بمنتدى قطر – ألمانيا للأعمال والاستثمار الذي عقد، الجمعة، في العاصمة برلين، “تعبيرا عن ثقتنا في قوة الاقتصاد الألماني، وبأهميته والاستثمار فيه، أعلن عزم دولة قطر ضخ استثمارات جديدة، لتكون إضافة أخرى لاستثماراتنا الناجحة في ألمانيا”.

 

وأوضح، أن التجارة بين البلدين تضاعفت إلى نحو 2.8 مليار يورو، رغم تراجعها بنسبة قليلة العام الماضي.

 

من جانبها، رحبت ، ، خلال المؤتمر بالاستثمارات القطرية في بلادها، قائلة “مساهمات قطر في الاقتصاد الألماني مرحب بها، ويسعدنا ضخ 10 مليارات يورو في الاقتصادي الألماني”.

 

وشهد الجانبان خلال المنتدى توقيع اتفاقية تأسيس مجلس رجال الأعمال القطري – الألماني، بين رابطة رجال الأعمال القطريين،  والاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة في ألمانيا.

 

ويبلغ حجم الاستمارات القطرية في ألمانيا أكثر من 25 مليار يورو، منها 17% من أسهم شركة فولكس فاجن للسيارات، و11% من الأسهم الممتازة للشركة ذاتها، بما يعادل 12 مليار دولار، إضافة إلى امتلاك الدوحة حصة 3% من شركة سيمنز العملاقة، بحسب رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، خليفة بن جاسم بن آل ثاني.