علق السياسي والمفكر الكويتي المعروف الدكتور عبدالله النفيسي، على المظاهرات العارمة التي تشهدها مدينة العراقية وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، واقتحام المتظاهرين لقنصلية إيران بالأمس.

 

وقال “النفيسي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) إن الوعي الشعبي في بخطورة إيران بدأ يتبلور من خلال البصرة.

 

وتابع:”وإن شاء الله تعم المظاهرات بغداد حاملة نفس الرسالة والدلالة”

 

وأكد أن إيران لن يخرجها من العراق ويقضي على نفوذها هناك إلاّ الشعب العراقي عندما يتسلح بالوعي “ويعود العراق ليكون البوابة الشرقية”.. حسب وصفه.

 

 

وعن الوضع السوري وما يدور في إدلب والمخاوف من مجزرة جديدة بحق المدنيين هناك، قال الدكتور النفيسي في تغريدة منفصلة:”في إدلب ثلاثة مليون ونصف المليون من البشر لو سمح مجلس الأمن لإيران وروسيا بابتلاع إدلب أو تدميرها عبر سياسة الأرض المحروقة لو حصلت هذه الكارثة فسوف تندلق حتماً على الأمن الأوروبي، مظاهرات إدلب أمس الكثيفة تنبئ عن ذلك.”

 

 

وأكدت وسائل إعلام عراقية سقوط 3 اليوم، السبت، قرب مطار البصرة في جنوب العراق، غداة اقتحام القنصلية الإيرانية في المدينة التي اشتعلت فيها الاحتجاجات بالأمس.

 

ونقلت قناة السومرية المحلية عن مصدر لم تسمه القول إن “القذائف على الأرجح كانت تستهدف القنصلية الأمريكية التي تقع بجوار المطار”.

 

وفي محاولة لتهدئة الجموع الغاضبة أكدت مصادر عراقية مطلعة لوسائل إعلام، أنه تم إقالة قائد الشرطة بالبصرة.

 

ويأتي ذلك فيما شهدت العراق الجمعة تصعيدًا جديدًا مع إحراق متظاهرين مقر القنصلية الإيرانية في محافظة البصرة، بعد إضرام النار في مبان حكومية ومقار أحزاب سياسية موالية لإيران.

 

وأكدت وسائل إعلام عراقية ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في محافظة البصرة بجنوب العراق إلى 12 شخصا خلال أقل من أسبوع، بعدما أشارت وزارة الصحة العراقية في بيان السبت لمقتل ثلاثة أشخاص ليلا.

 

وأعلنت الوزارة في بيان عن سقوط “3 قتلى، و50 جريحا هم 48 مدنيا وشرطيان”، لافتة إلى أن الإصابات تراوحت بين طلق ناري وحالات اختناق، من دون تفاصيل إضافية.