عاد نائب رئيس شرطة دبي الفريق لمهاجمة بتغريداته السطحية التي تتميز بصبيانية كبيرة، حيث خرج ليسخر من مساحة الصغيرة ما عرضه لموجة هجوم وسخرية كبيرة من النشطاء.

 

وتحقيقا لما يقوله المثل الشعبي “القرعة تتباهى بشعر أختها”، خرج “خلفان” ليسخر  من مساحة قطر مستشهدا بمدن جديدة ستنشأ بمصر وليس .

 

ودون في تغريدته الصبيانية التي رصدتها (وطن) ما نصه:” تقرر انشاء مدينة بحجم دولة قطر عشر مرات.”

 

 

التغريدة التي عرضته لهجوم عنيف من قبل النشطاء، الذين وصفوه بـ”الغبي السطحي”.

 

العميد السابق بالمخابرات القطرية شاهين السليطي غرد ساخرا من “خلفان”:”يعني اكبر من مساحة الامارات الحقودة 2.5 مرتين ونص”

 

 

ورد العقيد الأردني المتقاعد على علاء عناسوه على “خلفان” المقرب من مستنكرا حقده وعدائه المفضوح لقطر:”ولماذا المقارنة مع #قطر دائماً نقول له:قطر مساحة صغيرة صحيح ولكن إنجازات كبيرة واضحه للعيان بهمة أهلها نهضوا بها حتى حققت أزدهاراً ملفتاً للأنظار على كافة الأصعدة وأصبحت مؤثرة بالسياسات العالمية ويحسب لها ألف حساب”

 

وتابع:”والجاهلين فقط من حولها فاسدين يسعون للسيطرة عليها جشعاً وفشلوا”

 

 

وذكر مغرد آخر في رد مفحم على ضاحي خلفان وضعه في موقف حرج:”وبحجم البحرين ٢٠ مرة المهم ما هو العائد على الشعب من هذه المدن؟”

 

وتابع قاصدا الإمارات:”لدينا مدن صناعية كبيرة جدًا أكبر من مساحات دول والنتيجة فقر وبطالة وغلاء أسعار لأن كل هذا يصب في جيب النظام أو الفاسدين أو المتنفذين”

 

 

 

 

ويبدو أن الإنجازات القطرية المستمرة وفشل مخطط الحصار الجائر قد أثار جنون محمد بن زايد وأذرعه على رأسهم ضاحي خلفان فأمرهم بالخروج والنباح ضد قطر، الأمر الذي يفسر الهجوم المستمر ل”خلفان” على قطر ودفق المزاعم والأكاذيب ضدها.

 

وفي ضربة قوية جديدة لقادة الحصار، أعلن جهاز قطر للاستثمار، في بيان الجمعة، عن استكمال صفقة الاستحواذ على حصة نسبتها 18.93% من أسهم شركة النفط الروسية “روس نفط”.

 

واشترى تحالف يضم جهاز قطر للاستثمار وشركة “غلينكور” السويسرية في 2016 حصة نسبتها 19.5% من أسهم “روس نفط”، بعد إعلان الحكومة الروسية عن خصخصة جزء من حصتها في الشركة، وفقا لما نقلته صحيفة “الوطن” القطرية عن وكالة “قنا”.

 

وفي مطلع العام الجاري، أفاد التحالف بأن جهاز قطر للاستثمار سيشتري معظم حصة “غلينكور” السويسرية، المتخصصة في تجارة النفط.