أعلن أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عزم دولة ضخ بقيمة 10 مليارات يورو في الاقتصاد الألماني خلال الخمس سنوات القادمة، إضافةً إلى توقيع اتفاقيَّة لفتح جامعة المانية بقطر.

جاء ذلك في كلمة للأمير تميم في الجلسة الافتتاحية في منتدى قطر والمانيا للأعمال والاستثمار.

 

وانطلقت أعمال الدورة التاسعة للمنتدى اليوم بفندق ماريتيم، في العاصمة الالمانية برلين، بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ومشائيل مولر عمدة برلين وعدد كبير من وجال الاعمال القطريين والألمان ومنتسبي وسائل الاعلام.

 

وعبّر في كلمته، عن اعتزازه بعلاقات التعاون والصداقة المتميّزة مع والتي بدأت منذ أكثر من (60) عاما.

وأكد أن المانيا اصبحت الآن شريكاً استراتيجيّاً لدولة قطر.

وأضاف: “نحن مدركون لمتانة الاقتصاد الألمانِي، ولدور ألمانيا المركزيّ الفاعل في أوروبا ، ونحترم عملها التنموي في جنوب الكرة الأرضيَّة ، ودورها العقلانيَّ الرصين على السَّاحة الدّوليَّة”.

 

وتابع: “إنَّ تنظيم هذا المنتدى المشترك يأْتي في إطار اهتمامنا بِترسيخِ  وِتعزيز الشَّراكة بين بلدينا في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها لمُتابعة مسيرتنا التنمويَّة التي تتمثَّل بتحقيق أهداف رؤْية قطر الوطنيةْ 2030 بما فيها التنويع الاقتصادي والتَّحول نحو الاقتصاد المعرفي”.

 

وقال الشيخ تميم لقد توطدت العلاقة بين قطر وألمانيا في السَّنوات السَّبع  الماضية وخاصَّة في مجال  التجارة والاستثمار  والإنشاءات.

 

واوضح ان حجم التَّبادل التجاري بين قطر والمانيا تضاعف في الفترة الواقعة بين العامين 2011 و2016 ليصل إلى نحو 2,8 مليار يورو، معظمه لصالحِ ألمانيا التي أَصبحت ثالث أكبر مُورّدٍ في العالم لدولة قطر. وقد انخفض حجم هذا التَّبادل في عام 2017 لأسبابٍ إقليميَّة مؤَقَّتة فرضت علينا وأدَّت إلى انْخفاض واردات قطر من مختلف الدُّول لفترة قصيرة”.

 

كما أَنَّ الشركات الألمانيَّة العاملة في قطر تلْعب دوْراً هاماً في تطويرِ الاقتصاد القطري . فقد بلغ عدد هذه الشركات ما يزيد عن 300 شركة تعمل في قطاعاتٍ حيويَّة كالإنشاءات والبنية التحتيَّة والخدمات الاستشاريَّة.قال الأمير تميم

 

بالإضافة لذلك فإنَّ ألمانيا تعْتبر مقصداً مهمّاً للاستثمارات القطرية التي يلغت نحو 25 مليار يورو.

 

وتشمل هذه الاستثمارات مشروعاتٍ حيويَّة في قطاعات السّيارات وتكنولوجيا المعلومات والبُنوك .

 

واشار الأمير تميم إلى أَنَّ النَّقل الجوّي يقوم بدور رئيسي في مدّ جسور التعاوُن والتواصل الثُّنائي في المجالات التجارية والسياحية والاستثمارية والثقافية بَيْنَ البلدين.

 

وأكد أن الرحلات التي تقوم بها الخطوط الجويَّة القطرية إلى ألمانيا ساهمت في ارتفاع  عدد الزائرين الألمان إلى دولة قطر الذي تزايد بنسبة عالية عام 2017.

 

ودعا أمير قطر القطاع الخاصّ في ألمانيا إلى استكشاف بيئة الأعمال القطريَّة الواعدة بكثير من المشروعات في شتَّى المجالاتْ.

 

وأعلن عن توقيع اتفاقيَّة لفتح جامعة المانية بدولة قطر تحت إشراف وإدارة جامعة ميونخ التقنيَّة بالتَّعاون مع القطاعِالخاص القطري.

 

وقال الشيخ تميم: “: أنني وأبناء شعبي مازلنا نتذكر بكثير من التقدير والاحترام الموقف الأخلاقي لألمانيا برفضها الاجراءات غير القانونية التي فرضت على قطر من قبل بعض جيرانها”.