فضيحة لنظام أبوظبي تؤكد دعمه لنظام “الأسد” وتآمره على ثورة الشعب السوري

في فضيحة جديدة تؤكد دعم نظام أبو ظبي لنظام “الأسد” في سوريا وتآمره على ثورة الشعب السوري، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن فرضها عقوبات اقتصادية على 4 شخصيات و5 شركات لبنانية وإماراتية وسوريا بسبب مشاركتهم في تزويد النظام بالسلاح والوقود.

 

وقالت وزارة المالية الأمريكية، في بيان أصدرته ليل الخميس إنها أدرجت هذه الجهات في قائمتها للعقوبات بسبب أنشطتها الخاصة بـ”تنفيذ العمليات المالية وتوريدات الوقود والأسلحة للنظام السوري”.

 

وتعليقا على هذه الخطوة، تعهد وزير المالية الأمريكي، ستيفن منوتشين، في البيان، بأن “الولايات المتحدة ستواصل استهداف كل من ينفذ عمليات مالية مع نظام الأسد القاتل”.

 

وأوضحت المالية الأمريكية أن العقوبات فرضت اليوم على شركة “Abar Petroleum” (مقرها في لبنان)، التي عملت على توريد النفط للموانئ السورية، وشركتي “Nasco Polymers” (مقرها في لبنان) و”Sonex Investments” (مقرها في الإمارات) لتغطية إيصال المنتجات النفطية إلى سوريا من خلال القيام بدور الوسيط في عملية نقلها، و”International Pipeline Construction” (مقرها الإمارات)، التي اسهمت في تنفيذ العمليات المالية للحكومة السورية، وكذلك شركة “Qatirji Company”(مقرها في سوريا)، التي اتهمتها الولايات المتحدة بتسهيل الاتجار بالنفط بين النظام السوري وتنظيم “داعش”.

 

كما شملت العقوبات الأمريكية 3 مواطنين سوريين ولبنانيا لتعاونهم مع السلطات السورية في عمليات خاصة بتجارة النفط أو توريد الأسلحة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.