حرق صور “ابن زايد” في المكلا أغضبت أنور قرقاش: “قلة مندسة ولن تهزنا هذه التصرفات”!

أثارت المظاهرات الغاضبة جنوب اليمن ضد التحالف السعودي الإماراتي، جنون وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش فخرج يهاجم المتظاهرين اليمنيين بمحافظة “حضر موت” ويصفهم بالقلة المندسة التي يوجهها حزب الإصلاح.. حسب زعمه.

 

وقال “قرقاش” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) معلقا على حرق المتظاهرين بمدينة المكلا اليوم لصور ولي عهد أبوظبي وعلم الإمارات:”السلوك المخزي تجاه رموز الإمارات والتحالف في حضرموت وبعض مناطق الجنوب والتي يوجهها الإصلاح لن تثنينا عن تأدية المهمة”

 

وتابع هجومه على المتظاهرين الذين وصفهم بالقلة:”قناعتنا أنها أقلية حزبية لا تريد لليمن الخير والتحالف في سعيه لتثبيت الإستقرار لن تهزه هذه التصرفات.”

 

 

وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على نطاق واسع مظاهرات يمنية غاضبة في محافظة “حضر موت” خاصة بعاصمتها “المكلا”، ضد التواجد العسكري للتحالف السعودي الإماراتي في هذه المناطق الجنوبية.

 

ومزق المحتجون صوراً دعائية كبيرة في شوارع مدينة المكلا تحمل صور محمد بن زايد وقيادات إماراتية، كما داسوا على عَلم الإمارات بالأقدام.

 

وفي رد قاس على مزاعم “قرقاش” ومحاولته تشويه المتظاهرين واتهامهم بالعمالة،  قال الكاتب اليمني المعروف عباس الضالعي، إن “غباء هذا الوزير لاحدود له”.. حسب وصفه.

 

وتابع موضحا وكاشفا عن خداعه وغبائه:”المظاهرات التي خرجت بحضرموت هي ممولة من دويلتك #الامارات والمجلس الانتقالي هو المحرك لها وليس للاصلاح اي علاقة بالمظاهرات.”

 

وأضاف:”بالنسبة للرموز لايوجد رمز يحترم وجميعهم سيدعس بالاحذية”

 

 

وخلال التظاهرة سقط قتيل وجرح اثنان آخران برصاص الأمن، الذي حاول تفريق المحتجين.

 

وتأتي هذه التظاهرات ضمن سلسلة الاحتجاجات التي شهدتها مدن الجنوب عموماً خلال الأيام الماضية، على سوء الأوضاع المعيشية، وانهيار العملة الوطنية، وفساد الحكومة، بدعم من “المجلس الانتقالي الانفصالي” المدعوم إماراتياً.

 

لكن، يبدو أن هذه الاحتجاجات في طريقها للخروج عن الإطار الذي رسمه المجلس، بعد تظاهرات مدينة المكلا ضد الإمارات والمستمرة منذ أيام.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.