شنت الكاتبة القطرية هجوما عنيفا على حكام واصفة إياهم بأحفاد “”، وذلك على إثر تعنت السلطات ومنعها للطلاب المنتهية إقامتهم من الالتحاق بالمدارس السعودية الحكومية، الأمر الذي تسبب بتوجيه انتقادات حادة ولاذعة للمملكة لهذا التصرف العنصري واللاإنساني.

 

وقالت “آل سعد” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”تدمر #السعودية أرض #اليمن فعليا وفي نفس الوقت تعسر على أبناء المقيمين اليمنيين على أرضها إجراءات تجديد الإقامات من حيث الرسوم الخيالية التي ترهق ميزانيتهم المثقلة وبالتالي يُحرم أبناؤهم من التعليم بصورة مهينة في أول يوم من السنة الدراسية”.

 

وأضافت:” مات بنو خيبر وبقيت أخلاقهم في أحفادهم!”.

 

وارتفعت مؤخرا أصوات اليمنيين ضد السلطات السعودية، مع استمرار منع ابناء اليمنيين من التعليم في المدارس الحكومية، والتضيقق على المغتربين من خلال القرارات التي تقلص من الأعمال المتوفرة.

 

وأبدى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي استيائهم من ما أسموه بـ”محاربة السعودية لليمنيين”، من خلال التسبب في الوضع الاقتصادي المتردي الذي تعيشه البلاد، اضافة إلى المعاناة التي يتعرض لها المغتربين.

 

 

وتناقل ناشطون صوراً لأطفال منعوا من التسجيل والتدريس في المدارس الحكومية بالسعودية، ومطالبتهم بالتسجيل في المدارس الخاصة، والتي تطلب مبالغ خيالية من الطلاب.

 

وانتشرت صورة توجيه للإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة، إلى المدارس الحكومية بالمدينة، بمنع قبول تسجيل أو نقل طالبات يحملن هوية زائر وكذا الطالبات السوريات واليمنيات القادمات للمملكة بتأشيرة زيارة، وكذا التأشيرات الحكومية.

 

وفي مشهد غير إنساني ويخالف جميع الأعراف الدولية، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لمدير مدرسة سعودي وهو يقوم بطرد الطلاب اليمنيين من المدرسة بحجة عدم انتهاء تاريخ إقامتهم.

 

ووفقا للفيديو المتداول فقد خاطب المدير الطلاب في الإذاعة المدرسية قائلا:” أي طالب إقامته منتهية لن يتم دخوله”.

 

وأضاف مهددا إياهم بالقول:” الآن عندنا الأسماء.. هنجيب الأسماء واللي إقامتهم نظامية هيمشي معانا واللي إقامته منتهية سيأخذ اوراقه لحين تجديد الإقامة”.