أعاد ناشطون بموقع التواصل “تويتر” تداول تغريدة قديمة لصبي نشرها قبل عامين، وطالب فيها ولي العهد السعودي بمحاكمة الداعية وجعله عبرة.

 

يأتي ذلك تزامنا مع محاكمة “العودة” اليوم، الثلاثاء، ومطالبة المحكمة الجزائية المتخصصة بإعدامه بعد  توجيه 37 تهمة له متعلقة بالإرهاب، في إشارة إلى أن الأوامر بتصفية المعتقلين تصدر من أبو ظبي.

 

وكان “المزروعي” المعروف بين متابعيه بلقب (المغرد البذيء) لخوضه في أعراض مخالفيه بأوامر من سيده محمد بن زايد، قد نشر في عام 2016 وتحديدا يوم 22 أبريل تغريدة له طالب فيها بمحاكمة “العودة” تحت وسم “#افعلها_يامحمد_بن_سلمان”

 

ودون وفقا لما رصدته (وطن) حينها ما نصه:”حاكم سلمان العودة واجعل منه عبرة”

 

 

وشن ناشطون هجوما عنيفا على “المزروعي” الذي يتطاول بكل قبح على علماء الدين دون رادع حيث أن من يحركه ويدعمه هو محمد بن زايد نفسه.

 

وعلق الأكاديمي والسياسي السوداني المعروف الدكتور تاج السر عثمان على تغريدة المزروعي القديمة مستنكرا بقوله:”فعلها يا مزروعي ماذا يريد محمد بن زايد  أيضا ؟”

 

 

كما رد أحد النشطاء على تغريدة صبي محمد بن زايد بقوله:”من سوء القدر .. ان يكون وضيع مثلك يتطاول بكل غل وحقد ودناءة على شيخ وعالم دين مثل العودة فك الله اسره .. اسأل الله العظيم ان يجعلك انت عبرة وآية لكل معتدٍ أثيم”

 

 

تعليق آخر توقع أن من يدير حساب “المزروعي” هو محمد بن زايد نفسه.

 

 

 

وما يؤكد تحكم أبو ظبي في قرار وتصفية المعارضين السعوديين بأوامر محمد بن زايد، أيضا مقطع قديم انتشر لداعية “” الأردني الأصل وسيم يوسف وهو يتفاخر بتحريضه على سجن العلماء السعوديين، ومتوعدا “الفوزان” بنفس المصير وهو ما حدث بالفعل وتم اعتقال “الفوزان” في يوليو الماضي.

 

وبحسب الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فأنه خلال برنامجه على فضائية “أبوظبي”، ظهر “وسيم يوسف” وهو يرد على متصل سعودي سأله عن المعتقلين، بالقول: “كل من انتقدته عندكم في السجون”.

 

وعند اعتراض المتصل على تعميم “يوسف”، قال الأخير: “99% منهم في السجون”، مضيفا “الزمن كفيل، كل من انتقدتهم، وحذرت منهم، في السجون”.

 

ووصف “يوسف”، الدعاة المعتقلين بأنهم “خونة من الإخوان المسلمين، وليسوا علماء”.

 

وردا على قول المتصل بأن “عبدالعزيز الفوزان” من الأشخاص الذين حرض عليهم الداعية الإماراتي، ولم يعتقل بعد، فكان رد الأخير بالقول: “انتظر انتظر.. الأيام بيننا”.

 

 

وكشف حساب معتقلي الرأي في اليوم، الثلاثاء، عن مطالبة المحكمة الجزائية المتخصصة، بما سمته القتل تعزيرا للداعية المعروف سلمان العودة.

 

وأضاف أن المحكمة بدأت بمحاكمة العودة، حيث وجهت له النيابة العامة 37 تهمة تتعلق بالإرهاب.