رصدت (وطن) عددا من التعليقات الطريفة والمحرجة للنظام السعودي في نفس الوقت، عبر عدد من الوسوم التي ضجت بها مواقع التواصل في اليوم تضامنا مع الداعية السعودي الدكتور التي طالبت محكمة سعودية اليوم بإعدامه ووجهت له تهم تتعلق بالإرهاب.

 

وكان من أبرز تلك التعليقات ما دونه أحد المغردين ولفت فيه إلى التناقض الواضح لدى النظام السعودي، بتذكيره المتابعين بأن نفسه اتصل بـ”العودة” قبل أشهر ليعزيه في وفاة زوجته ويواسيه، وبعد عدة أشهر يعتقله الملك ويرميه بـ ٣٧ تهمة.

 

ويتابع المغرد مستنكرا ومشيرا للبصمة الإماراتية الواضحة بالأمر:”ما الذي تغير في عدة أشهر بين المواساة والاعتقال، أعتقد أن القرار جاء من خارج الحدود ”

 

 

ونشر آخر صورة للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز وهو يستقبل الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المنظمة التي صنفتها السعودية منظمة إرهابية منذ بدء الأزمة في يونيو 2017.

 

وعلق متسائلا ومستنكرا كيف يستقبل الملك رئيس منظمة إرهابية:”إن كانت إرهابية كما يدّعون فهذا دليل لدعم #السعودية للإرهاب وإن كانت غير ذلك فحسبنا الله ونعم الوكيل”

 

 

وضجت مواقع التواصل في المملكة اليوم بعدد من الوسوم التضامنية مع الداعية السعودي، بعد محاكمته التعسفية الظالمة من قبل النظام وتوجيه تهم مزعومة له نكاية فيه لعدم تطبيله للنظام مثل أقرانه.