أعلنت جمعية “دار العطاء” في سلطنة ، عن إقامتها لمؤتمر صحفي خاص بحملة “معا من أجل ” التي تستهدف صيانة المنازل المتضررة في ، من “ميكونو” الذي ضرب السلطنة في مايو/ أيار الماضي.

 

 

 

ولاقت الحملة تفاعلا كبيرا من قبل العمانيين، الذين أثنوا على هذه المبادرة ووصفوها بالطيبة.

 

وكان موقع التواصل الاجتماعي “” في ، قد ضج بأواخر مايو وأوائل يونيو الماضيين عبر وسم “#مبادرات_بنوك_وشركات_عمان”، بآلاف التغريدات، التي أظهرت التكاتف والتلاحم الكبير، بين مؤسسات وأفراد الشعب، عقب إعصار “ميكونو” الذي ضرب البلاد.

 

وأعلنت العديد من البنوك والشركات في السلطنة، عن تبرعها بمبالغ كبيرة، للأماكن المتضررة من الإعصار، منها بنك “” الذي أعلن تبرعه بمليون ريال، للأسر المتضررة بمحافظتي والوسطى.

 

وكذلك أعلنت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال حينها، تبرعها بـ 5 ملايين ، للمساهمة في تعزيز الجهود الرامية للتخفيف من الآثار المترتبة على إعصار “ميكونو”.

 

وكانت جمعية دار العطاء قد أطلقت أيضا نفس المبادرة “معا لأجل عمان” في يونيو، وذلك لصيانة البيوت المتضررة جراء الإعصار ” ميكونو” في محافظتي ظفار والوسطى، وأعلن عدد كبير من المواطنين حينها تبرعهم بالمال وغيره من الأشياء العينية للأسر المتضررة من هذا الإعصار.