لازال الذي يديره محمد بن زايد مستمرا في تبجحه وفجره، فلم تخجل قناة “أبوظبي” الإماراتية من استضافة قيادي بقوات “” التابعة للإمارات وإجراء حوار معه رغم أنه متهم بقتل ضباط وجنود قوات الشرعية اليمنية التابعة للرئيس “هادي”.

 

وبحسب صور ومقاطع متداولة من الحوار، أجرت القناة الإماراتية لقاء مع المعروف بـ””، الذي أحاله الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى التحقيق على خلفية مهاجمة حفل التخرّج في الكلية العسكرية بمدينة عدن قبل أيام.

وعلى مدى الأيام الأخيرة، طغت ردود الفعل على حادثة مهاجمة حفل التخرّج في الكلية العسكرية بمدينة عدن، على اهتمامات اليمنيين، بعدما أعلن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إحالة قائد أمني بارز، موال للإمارات، وهو العقيد منير اليافعي المعروف بـ”أبو اليمامة”، إلى التحقيق على خلفية الهجوم، الأمر الذي واجهه أنصار “المجلس الانتقالي الجنوبي” بحملة تضامنية تدافع عن “أبو اليمامة”، وإلى جانبه قيادي آخر يُدعى “أبو همام”.

 

وكان الهجوم من قبل قوات اللواء الأول دعم وإسناد في “الحزام الأمني”، بقيادة منير اليافعي، أسفر عن سقوط قتيل من الكلية المتخرجين يُدعى محمد الحارثي.

 

وبرّر المهاجمون استهداف الحفل في مقر “الكلية العسكرية” بمنطقة صلاح الدين في البريقة، برفع “الراية اليمنية” (العلم الوطني) خلال الحفل، وهو ما يعدّ خطاً أحمر بالنسبة للانفصاليين الذين يشكلون جزءاً لا يتجزأ من القوات المدعومة إماراتياً في عدن ومحيطها من المحافظات الجنوبية للبلاد.

 

وجاءت الحادثة وما رافقها من توجيه رئاسي بإحالة قائد عسكري موال للإمارات إلى التحقيق، لتعيد الأنظار مجدداً إلى الأزمة بين الشرعية وأبوظبي.