أريد رجال شرطة يحملون العصي فقط.. الرئيس الفلسطيني يوافق على دولة منزوعة السلاح وهذا ما أبلغه لوفد إسرائيلي!

كشفت قناة “كان 11” العبرية عن كواليس اجتماع عقده الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع أكاديميين إسرائيليين في مقر المقاطعة في رام الله، وما تضمنه الاجتماع من تصريحات اعتبرتها إسرائيل استثنائية.

 

وأوضحت القناة العبرية أن الرئيس الفلسطيني أكد أمام الحضور تأييده إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح، مع تشديده بأن المحافظة على أمنها سيتم عبر قوات شرطية وليس قوات عسكرية.

 

وقال “عباس “وفقا لمسؤولين حضروا الاجتماع:”انا اريد دولة فلسطينية في حدود 67 بدون جيش. انا اريد رجال شرطة يحملون العصي وليس السلاح. بدل الطائرات والدبابات، أفضل إقامة المدارس والمستشفيات وتخصيص الميزانيات والموارد للمؤسسات الاجتماعية”.

 

ونقلت القناة عن احد المقربين من “عباس”، قوله إن  هذه التصريحات المنسوبة للرئيس الفلسطيني ذكرت خلال الاجتماع، مشددا على ان الرئيس الفلسطيني كان صدرت عنه تصريحات سابقة مشابهة خلال منتديات مغلقة، وكذلك كان الامر هنا.

 

من جانبها، علقت رئيسة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني على تصريحات أبو مازن، مؤكدة أن “عباس” سبق وأن وافق على دولة منزوعة السلاح خلال مفاوضاتها معه سابقا.

 

وقالت في تدوينة لها عبر “تويتر”:” أبو مازن وافق فعلا على نزع سلاح الدولة الفلسطينية في المفاوضات التي ادارتها معه”.

وعلى صعيد متصل هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بفرض عقوبات جديدة على قطاع غزة مطالبا بالمقابل بـ”إعادة التفكير” بالاتفاقات السابقة مع إسرائيل- بينها اتفاق أوسلو.

 

وعلق البروفسور الإسرائيلي عيلي ألون الذي كان من ضمن الوفد الذي التقى “عباس”، بأن الرئيس الفلسطيني أعرب عن استعداداه للقاء أي شخص في الجانب الإسرائيلي من أجل التفاوض لكنه يملك شكوكا إزاء رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وهذا بعد أن اقتنع أن نتنياهو ليس مرنا في مواقفه السياسية.

 

وأضاف ألون أن الرئيس الفلسطيني قال إن السلام مصلحة إسرائيلية، مشددا على أنه لا يوجد صراع بين الإسلام واليهودية. ولفت البروفسور الإسرائيلي إلى أن الرئيس الفلسطيني لم يذكر اتفاقات أوسلو ولم يتطرق إلى اليوم التالي لذهابه.

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    والدول العربية التي عندها سلاح يعني تقاتل به الصهاينه، سلاحهم موجه على شعوبهم أو على جيرانهم من العرب وبما أن عباس لن يقاتل بالسلاح لو امتلكه الصهاينه فأضل للفلسطينين يكونوا بلا سلاح عن يوجه عليهم في يوم من الأيام يكفي مهدد غزه بعقوبات جديده.

  2. ابوعمر يقول

    ألا تريـــــد من يتبولون عليك كل لحظـــة ودقيقة وساعة ويعطرون جسدك بالبول المعطر …؟

  3. أحمد يقول

    يحملون العصي للصهاينة الذين نزعوا لقواته الباسلة السراويل و السلاح لقمع المقاومين هل هذا من سيحرر شبر من فلسطين هذه مصيبة ابتلي بها الشعب الفلسطيني يضرب به المثب في الاتبطاح و الاتهزامية التي تسكنه

  4. حمزه فلسطين يقول

    احمق وسفيه عقل كل من يعقد ان بني صهيون سيتنازلون عن ذرة تراب من فلسطين, اتفاقيات اوسلوا كان الهدف منها وأد الانتفاضة التي اندلعت عام 1987 والقضاء على المقاومة والمقاومين, وهذا ما كان, اسسوا جهاز الامن الوقائي للقيام بهذه المهمة القذرة, جهاز عينوا فيه كل عملاء إسرائيل السابقين.
    إسرائيل كانت تريد الوقت لابتلاع ما تبقي من فلسطين, وقد اعطاهم (أنطوان لحد وسعد حداد) عفوا محمود عباس وزبانيته اعطوهم الوقت اللازم لنشر المستعمرات في ارجاء الضفة الغربية, مستعمرين ينعمون بالأمان بفضل التنسيق الأمني المقدس لعباس وقطعان البهائم التي تعمل في اجهزته الأمنية, فلسطيني دايتون الجديد(الذي يعمل في الأجهزة الأمنية) عباره عن مسخ يعمل من اجل راتب اخر الشهر, لا دين ولا اخلاق ولا انتماء ولا وعي ولا ثقافة, مرتزق على قناعة بان المشكلة في حماس والمقاومة وليست في الاحتلال.

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.