الأمم المتحدة تفضح ضباط الإمارات باليمن: اغتصبوا المعتقلين ويخيرون المعتقلات ما بين الاغتصاب أو الانتحار!

في فضيحة جديدة للانتهاكات الإماراتية المروعة بحق المدنيين في اليمن، قال تقرير لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن ضباطا إماراتيين اغتصبوا العديد من المعتقلين في اليمن.

 

وكشف التقرير أن أعمال عنف جنسي تمت بأدوات مختلفة، هذا بالإضافة إلى أن ظروف المعتقلين في مراكز الاحتجاز كانت مريعة، وأن حالات الاغتصاب كانت تحدث أيضا من قبل قوات الحزام الأمني على مرأى من معتقلين آخرين، بمن فيهم أفراد من عائلة المعتقل والحرس.

 

الاغتصاب أو الانتحار

وذكر تقرير المفوضية الأممية أنه كان يُطلب من النساء الرضوخ للاغتصاب أو الانتحار، واللائي يرفضن يتعرضن للضرب أو الرمي بالرصاص أو القتل، إضافة إلى تهديدهن بأمن عائلاتهن ومحيطهن الاجتماعي.

 

ونشرت “الجزيرة” في وقت سابق من هذا الشهر تفاصيل تقرير سري حصلت عليه وأعدته شخصيات عسكرية عملت مع التحالف السعودي الإماراتي في اليمن حول أوضاع السجون والمعتقلات السرية والمخفيين قسريا في 27 سجنا قديما وجديدا تتوزع في عدن وحضرموت وجزيرتي سقطرى وميون، إضافة إلى سجن يقع في إريتريا حيث تمتلك الإمارات قاعدة عسكرية هناك.

 

ويسرد التقرير أنواع التعذيب الجسدي والنفسي في السجون التي يديرها الإماراتيون بشكل مباشر، ومن بينها الاغتصاب بأجهزة أو بعِصِي أو مباشرة عبر الأفراد، والصعق بالكهرباء في مناطق الصدر والإبطين والعضو الذكري، إضافة إلى الجلد بالعصي والأسياخ والكابلات والعقال.

 

ويعزز ما جاء في التقرير ما كشفت عنه وكالة أسوشيتد برس الأميركية في يونيو الماضي من أساليب تعذيب وإذلال جنسيين يرتكبها ضباط إماراتيون ووكلاؤهم في حق مئات المعتقلين في خمسة سجون بمدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن.

 

وشبهت الوكالة أساليب التعذيب والإذلال بما كان يحدث في سجن أبو غريب في العراق إبان فترة الاحتلال الأميركي.

قد يعجبك ايضا
  1. أحمد يقول

    و رغم ذلك فهم ليسوا ارهابيين و يدعون انهم يحاربون الارهاب الذي صنعوه في كل البقاع و يتهمون الابرياء و كل من يعارض سياستهم بالارهاب

  2. عماني يقول

    حسبي الله ونعم الوكيل

  3. دروب يقول

    حسبنا الله عليهم

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.