بينما لم يصدر أي تعقيب من السلطات الإماراتية -حتى الآن-، أظهرت مواقع ومصادر مرتبطة بمراقبة حركة الملاحة تأخر إقلاع وهبوط الطائرات في الدولي بالتزامن مع إعلان “سلاح الجو المسير” التابع للحوثيين استهداف المطار بهجوم بطائرة من طراز “صماد 3” .

 

ومن الرحلات التي تم التأكد من تأخرها رحلات للرياض وماليزيا.

 

ونشر أحد المغردين صورة للوحة رحلات الطائرات، قال إنه من داخل مطار دبي ويظهر فيها إلغاء رحلتين واحدة لشركة الاتحاد الإماراتية والثانية للخطوط الفيتنامية.

موقع فلاي رادار المتخصص في مراقبة حركة الملاحة أظهر كذلك تراجع حركة الملاحة تدريجيا في هذه الأثناء.

وأكد مصدر في سلاح الجو المسير لقناة “المسيرة” التابعة للحوثيين، أن العملية على أتت بعد رصد ومعلومات استخباراتية دقيقة.

 

ويبعد مطار دبي الدولي عن ما يزيد عن 1200 كم.

 

وهذه المرة الأولى التي تستهدف فيها دبي العاصمة الاقتصادية للإمارات .

 

ويوم السادس والعشرين من يوليو الماضي، أعلن استهداف مطار أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة بطائرة مسيرة من طراز .

 

وفي حينه، ذكر مطار أبوظبي في تغريدة له عبر “تويتر” عن وقوع “حادثة” في المطار دون الإشارة لهجوم حوثي.

 

بعد شهر من قصفهم مطار أبوظبي .. الحوثيون يعلنون قصف مطار دبي الدولي بطائرة مُسيّرة والإمارات تلتزم الصمت!

 

ونقلت “المسيرة” تصريحاتٍ لناطق عسكري حوثي جدد فيها الدعوة للمستثمرين بالابتعاد عن الإمارات قائلاً: “وقد أعذر من أنذر”.بحسب القناة

 

وأضاف: “صواريخنا وطائرتنا المسيّرة قادرة على الوصول إلى أهدافها رغم تدابير وإجراءات الإمارات”.

 

وقال: “نحن لا نضع كل أوراقنا في سلة واحدة وهناك المزيد من المفاجآت”.

 

وتابع: “ضربة مطار دبي الدولي تؤكد أن جميع مناطق باتت في مرمى القصف”.