كشف تقرير دبلوماسي سري عن عقد اجتماعا مهما مع وزير خارجية بلاده عادل الجبير ورئيس جهاز الاستخبارات خالد الحميدان ومسؤولين آخرين في العاصمة ، لبحث العديد من القضايا والازمات الدولية والعربية، موضحا بأن “ابن سلمان” قرر نقل المعركة من إلى .

 

ووفقا لما ورد في التقرير الدبلوماسي السري الذي تحصلت عليه صحيفة “الأخبار” اللبنانية، فإن الاجتماع تطرق إلى الأوضاع السياسية والعسكرية في سوريا وخصوصا في الجنوب بعد نجاح الجيش السوري بتحرير المنطقة الجنوبية بمساعدة القوى الحليفة للجيش والدعم الروسي.

 

 

كما تطرق المجتمعون إلى الوضع اليمني وجرى التداول بالنتائج العسكرية هناك ودراسة التأثيرات والتداعيات السلبية على والدول الأخرى من الحرب اليمنية.

 

وبحسب التقرير، حاول المجتمعون ايجاد سبل للتعويض عن الخسائر في الحرب اليمنية وإيجاد طرق توازن جديدة مع إيران في المنطقة.

 

ولفت التقرير إلى أن مساعدي “ابن سلمان” أشاروا عليه أن الحل يكمن عبر نقل المعركة من اليمن إلى لبنان معتبرين أنه بعد زيادة الضغوط الاقتصادية على إيران و”” للخروج من سوريا، من المفيد أن تنقل المعركة من اليمن إلى الساحة الداخلية في لبنان.

 

ووفقا لـ “الأخبار” فبعد الاجتماع، بدأت السعودية بحملة إعلامية على لبنان من خلال صحف سعودية أبرزها صحيفة “عكاظ” التي عنونت: “لبنان… للصبر حدود” التي هاجمت الدولة اللبنانية وأركانها وأحزابها واعتبرته أسيرا ولا يمكن أن يتخذ موقفا حازما تجاه التدخل الإيراني في لبنان والمنطقة.