في واقعة تؤكد وحشية النظام السعودي الحالي وفجوره وعدم مبالاته بدماء آلاف اليمنيين الأبرياء، أكد مصدر يمني أن “ابن سلمان” أخبر ألا يكترثوا بالانتقادات الدولية المنددة بمجازر التحالف، وأن يستمروا في تنفيذ مخطط .

 

ونقل المصدر تلك المعلومات عن “ابن سلمان” خلال اجتماع مع قادة عسكريين من التحالف بعد مجزرة “الحديدة” غربي البلاد، بداية الشهر الجاري.

 

وقال المصدر أيضا في تصريحاته لـ”الخليج الجديد” إن خاطب العسكريين بقوله: “لا تكترثوا للانتقادات الدولية”، في إشارة إلى الرفض العالمي للعمليات العسكرية ضد المدنيين في ، لا سيما الغارات التي تسفر  عن مقتل الأطفال والنساء.

 

وأضاف “ابن سلمان” في تصريح اعتُبر صادماً: “نريد أن نترك أثراً كبيراً في وعي الأجيال اليمنية، ونريد لأطفالهم ونسائهم؛ بل لرجالهم، أن يرتعدوا كلما ذُكر اسم السعودية”.

 

وتأتي تهديدات متزامنة مع توالي الإدانات الدولية والأممية، لقصف طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن، نازحين في أثناء فرارهم من القتال، بمحافظة الحُديدة.

 

وواصل طيران التحالف أمس السبت، غاراته المكثفة على محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، بالتزامن مع غارات أخرى على محافظة حجة شمال غربي اليمن.

 

وقال مصدر عسكري: “طيران التحالف بخمس غارات منطقتي فرد والصوح في مديرية كتاف شرق صعدة، ونفذ أربع غارات على منطقتي الحفوز ومدرسة الرقة في مديرية حيدان، أسفرت إحداها عن ثلاثة جرحى”.

 

وأشار إلى أن التحالف استهدف مديرية الظاهر بثلاث غارات، وشن غارتين على منطقة الضيعة في مديرية شدا.

 

وأضاف المصدر أن الجيش السعودي كثف قصفه المدفعي والصاروخي على مديريتي الظاهر وشدا الواقعتين على الشريط الحدودي، بينما تعرضت محافظة حجة شمال غربي اليمن، إلى 13 غارة لطيران التحالف.

 

وقصف طيران التحالف مديرية حرض المحاذية لقطاع جيزان جنوب غربي السعودية بـ6 غارات، كما شن ست غارات أخرى على أطراف مديرية حيران، ونفذ غارة على مديرية مستبأ.