تزامناً مع موسم ، أعاد ناشطون بمواقع التواصل تداول مقطع مصور لمجموعة من الأسيويين ظهروا يودعون بطريقة غريبة.

 

ووفقا للمقطع المتداول ظهر الحجاج بعد انتهائهم من طواف الوداع مستقبلين الكعبة المشرّفة وهم يرجعون للخلف ويمشون “القهقرى”؛ وسط حالة من التأثر الشديد والبكاء.

علّق على هذا المشهد بعض متداولي المقطع، قائلين: “حجاج في وداع الكعبة رهبة ورغبة ومهابة واحترام وعدم إعطاء ظهورهم للكعبة المشرّفة”.

 

وبحسب ما نقلته مواقع سعودية نبّه مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كِبار العلماء الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، إلى عدم جواز وبدعة ما يفعله بعض الحجاج بعد طواف الوداع من استقبال الكعبة ورجوع القَهْقَرَى والسير إلى الخلف؛ ظناً منهم أن في ذلك فضيلة.

 

وقال: “يجتهد بعض المسلمين اجتهاداً في كثير من العبادات، وخصوصاً التي تؤدّى في مكة أو المدينة من باب الاحترام والتقدير والتنزيه، وغير ذلك مما يعدّ بدعة أو مخالفة”.

 

وأضاف في برنامج “نور على الدرب” بإذاعة القرآن الكريم: “ما يفعله بعض الناس عندما ينتهي من حجه ويطوف طواف الوداع، ثم يعود قافلاً إلى أهله بأن يستقبل الكعبة بوجهه ويعود إلى الوراء ماشياً حتى يخرج من الحرم، هذا لا أصل له، بل قد يكون من البدع المحدثة.