في واقعة تؤكد تحويل حكام للحج إلى سلعة وإلغائهم للغاية والحكمة  التي أرادها الله من فريضته، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يظهر أحد الحجاج من ذوي فئة الـ”VIP” وهو يرمي الجمرات وهو جالس في سيارة فخمة مخصصة لإحدى شركات الحج.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر الحاج في وقت متأخر من مساء ثالث أيام التشريق منتظرا انتهاء الحجاج من رمي جمراتهم، حتى يدخل وحيدا ليقوم برمي الجمرات.

 

وبحسب الفيديو، فقد ظهر الحاج ممتطيا سيارة فخمة يقودها سائق تابعة لإحدى شركات تنظيم الحج وهو يقوم برمي الجمرات من شباك السيارة دون أن يكلف نفسه النزول منها ليتقدي ولو بجزء بسيط من السنة.

وقبل يومين، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لما يسمى بـ”حج الأكابرVIP”، والمخصص لكبار الشخصيات ورجال الأعمال.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهرت في خيمة كبار الشخصيات ورجال الاعمال التي تم إقامتها لهم خصيصا في مشعر “منى” العديد من علامات البذخ والتفاخر التي تلغى المعاني السامية للحج والتي أهمها إلغاء الفروقات بين الغني والفقير.

 

وبحسب الفيديو، فإن غالبية الحاجزين في هذه الخيمة هم من المصريين، حيث يقومون بالاستعانة بطباخين سوريين ولبنانيين ومصريين وفلبينيين لإعداد الطعام الذي يتراوح بين الخراف المشوية والحلويات والمشروبات.

 

وأظهر الفيديو أن هؤلاء الحجاج يأتون للحج بطائراتهم الخاصة ويكتفون بليلتين في مشعر “منى” لانشغالهم بأعمالهم الخاصة.

 

ويتضمن برنامج الحج هذا مصاحبة هذه الصفة لكبار الدعاة مثل خالد الجندي وعمرو خالد.

 

وتبلغ تكلفة الحاج الواحد من هذه الفئة ما بين 80 -100 ألف ريال سعودي.