تحت عنوان “التنوع أقوى” نشر مركز “صواب” التابع للحكومة الإماراتية، صورة لأكبر معبد هندوسي في الإمارات بمنطقة الوثبة في أبوظبي بعد انتهاء عملية البناء  التي بدأت في 2015

 

وأشار المركز في تغريدة عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) إلى أنه المعبد سيكون جاهزا لاستقبال الزوار قريبا.

 

 

تغريدات المركز الإماراتي أثارت عاصفة من التعليقات المتابينة بين مؤيد ومعارض لهذه الخطوة.

 

واعتبر البعض بناء المعبد دليلاً دامغاً على انتشار التسامح في دولة الإمارات.

 

 

 

فيما رفض آخرون تقبّل ذلك واعتبروه «علامة من علامات الساعة، وهي عودة الأصنام إلى جزيرة العرب».

 

 

 

 

يشار إلى أنه في أغسطس 2015 أعلنت الحكومة الإماراتية عن تخصيص قطعة أرض مساحتها 20 ألف متر مربع لبناء أكبر معبد هندوسي في الإمارات بمنطقة الوثبة بإمارة أبوظبي.

 

وأشارت الحكومة الإماراتية حينها إلى أن بناء المعبد الكبير للهندوس يأتي لتلبية احتياج مئات الآلاف من الهندوس المقيمين في أبوظبي، ولتسهيل مشقة السفر عليهم إلى أقرب معبد لهم موجود في إمارة .

 

إمارة أبوظبي تبرّعت بالأرض، فيما تولّت لجنة تنسيق المعبد التي يرأسها البليونير ورجل الأعمال الهندي بي آر شيتي تأمين التمويل الخاص للبناء.