لا زالت ”، المتهم فيها أب بإلقاء طفليه في نيل دمياط، حديث الشارع المصريّ، والجديد هذه المرّة، هو انتشار فيديو، يوثّق لحظة اكتشاف جثتي الطفلين “محمد (4سنوات) وريان (3سنوات)”.

وكشفت النيابة العامة في ، أن الأب “محمود نظمي السيد” هو من قتل طفليه ريان ومحمد رميًا في ترعة بمحافظة دمياط بسبب ضياع تركته التي ورثها عن والده والمقدرة بحوالي 1.5 مليون جنيه على علاقاته النسائية المتعددة، وتعاطيه مخدر الأستروكس بشكل مستمر خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أثر على اتزانه العقلي وتفكيره، ودفعه لهذه الجريمة دون أن يعلم.

جاء ذلك بعدما واجهت النيابة المتهم بتفريغ كاميرات المراقبة في المنطقة المحيطة بالجسر الذي ألقى من أعلاه الطفلين .

وأظهر الفيديو اصطحاب المتهم نجليه إلى جسر فارسكور بمحافظة دمياط وقت الجريمة، بالإضافة إلى كاميرا إحدى محطات الوقود التي أظهرت الطفلين معه في السيارة وهو في طريقه لمسرح الجريمة.

يذكر أن النيابة العامة قررت حبس المتهم على ذمة التحقيقات.