في واقعة تؤكد تحويل الحج لسلعة  يتم بيعها لمن يدفع أكثر، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لما يسمى بـ”حج الأكابرVIP”، والمخصص لكبار الشخصيات ورجال الأعمال.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهرت في خيمة كبار الشخصيات ورجال الاعمال التي تم إقامتها لهم خصيصا في مشعر “منى” العديد من علامات البذخ والتفاخر التي تلغى المعاني السامية للحج والتي أهمها إلغاء الفروقات بين الغني والفقير.

 

وبحسب الفيديو، فإن غالبية فغن غالبية الحاجزين في هذه الخيمة هم من المصريين، حيث يقومون بالاستعانة بطباخين سوريين ولبنانيين ومصريين وفلبينيين لإعداد الطعام الذي يتراوح بين الخراف المشوية والحلويات والمشروبات.

 

وأظهر الفيديو أن هؤلاء الحجاج يأتون للحج بطائراتهم الخاصة ويكتفون بليلتين في مشعر “منى” لانشغالهم بأعمالهم الخاصة.

 

ويتضمن برنامج الحج هذا مصاحبة هذه الصفة لكبار الدعاة مثل خالد الجندي وعمرو خالد.

 

وتبلغ تكلفة الحاج الواحد من هذه الفئة ما بين 80 -100 ألف ريال سعودي.

حج الأكابر VIP.. هو أداء المناسك في أجواء من الرفاهية والرخاء والرغد في الإقامة والأكل والشرب والتنقل لكبار الشخصيات ورجال الاعمال..لكن هل ينتقص ذلك من المقاصد الحقيقية للحج التي يراد فيها ان يتساوى الغني بالفقير والأغبر الأشعث بالأنيق في لباس موحد لا تعرف منه من هو الوزير ورجل الاعمال والبواب وعامل النظافة؟؟

Posted by ‎خديجة بن قنة‎ on Thursday, August 23, 2018