كشف حساب “سقطرى اليوم” والمتخصص في نقل أخبار الأرخبيل اليمني الغني بالموارد التي جعلته مطمعا للإمارات، عن الهدايا التي تقدمها أبو ظبي لشراء الولاءات في الجزيرة لصفها وحضها على تنظيم التظاهرات ضد السلطات الشرعية.

 

وقال الحساب في تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”:” في #سقطرى منح المندوب الإماراتي أمس سيارات كثيرة لكزس وهيلوكسات 2018م على كل من له دور في المظاهرة ضد المحافظ المعين من هادي.”

https://twitter.com/sokatara_Y/status/1032020478171512833

 

وعرض الحساب صورة للسيارات  التي تقدمها أبو ظبي لرجالها في الأرخبيل:” هذه السيارات التي وصلت الى #سقطرى لشراء ولاءات اجتماعية وسياسية تزامنت مع صرف سلاح سببت فتنة داخلية وسط الانتقالي وفتنة بين القبائل وفتنة تحريض على الشرعية لبسط النفوذ الاماراتي بقوة والعمل على #فرق_تسد”.

https://twitter.com/sokatara_Y/status/1032080840946327552

 

وفي تدوينة أخرى، كشف الحساب عن حرق مقر المجلس الانتقالي من قبل أحد الموالين للإمارات بعد ان تم تجاهله في الهدايا المقدمة من المندوب الإماراتي.

https://twitter.com/sokatara_Y/status/1032020363771817985

وكانت الإمارات قد دفعت برجالها في محافظة سقطرى الأحد الماضي للقيام بمظاهرة شارك فيها المئات من أبناء المحافظة للتعبير عن سخطهم واستنكارهم لممارسات ومحافظ المحافظة الإصلاحي رمزي محروس.

 

واتهم المتظاهرون الذين تمت رشوتهم حزب الإصلاح ومحافظ المحافظة بالعمل على إيقاف التنمية في الجزيرة ووضع العراقيل امام جهود دولة التي تعمل على التخفيف من معاناة أبناء الارخبيل.

 

ورفع “المتظاهرون” لافتات باسم المجالس المحلية للمحافظة، وجهوا من خلالها انذار للسلطة المحلية بعدم عرقة العملية التنموية ومضايقة المانحين وإبقاء قطاع الكهرباء لمؤسسة خليفة!

 

وزعم المتظاهرون ان محافظ سقطرى قام بإيقاف العمل بالكهرباء والطرق والثروة السمكية والتعليم وغيرها من مرافق التنمية والبناء والقيام بحملات اعلامية ضد رموز دولة وقادة التحالف وبت الشائعات واقلاق السكينة.