تداول ناشطون بمواقع التواصل صورة نشرها المتحدث باسم جيش أفيخاي أدرعي، للاحتفال بعيد ميلاده وظهر بها مصادفة “عقال عربي” على مكتبه ما أثار جدلا واسعا بشأن سبب تواجد هذا العقال بمكتب “أدرعي”ومن صاحبه.

 

 

تغريدة “أدرعي” التي نشرها لتوثيق الاحتفال بعيد ميلاده، تسببت في هجوم واسع عليه وسط تساؤلات عن سبب تواجد مثل هذا العقال بمكتب المتحدث باسم جيش الاحتلال.

 

 

 

كما سخر العديد من النشطاء من المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، متمنين أن يكون عيد ميلاده هذا هو الأخير على أرض فلسطين المحتلة.

 

 

 

 

وواصل أفيخاي أدرعي تغريداته المثيرة للجدل التي يكتبها في المناسبات الدينية للمسلمين، وكان آخرها “يوم عرفة”، صباح الإثنين، حيث يؤدي المسلمون الركن الأعظم من الحج بالوقوف على جبل عرفات.

 

وفي حسابه على ”، استعان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بحديث للنبي، فكتب: “خير الدعاء دعاء يوم عرفة”، ليضيف بعدها: “في هذا اليوم المقدس عند المسلمين، يوم عرفة أتمنى أن يحلّ السلام في نفوس البشر، لتطغى الإنسانية على منطقتنا المقدسة، والعالم أجمع”.

 

وخاطب متابعيه، قائلا: “أكثروا من الدعاء بالخير، فمن تمنى الخير لغيره سخر الله له خيرًا لنفسه”، كما جاء في حسابه على موقع “تويتر”.

 

وسياسة المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي سياسة قديمة معروفة لدى أغلب رواد مواقع التواصل الاجتماعي من العرب.

 

وغالبا ما تثير تغريدات أدرعي ردود أفعال كثيرة من المتصفحين العرب وتتراوح بين الاستهجان والسخرية.

 

وسبق وكتب أدرعي العديد من الأدعية على صفحته الخاصة على الفيسبوك، كان آخرها يوم الجمعة الماضي. حتى أن أحدهم وصفه يوما بالحاج أدرعي.