في واقعة تثبت أن التائهين في الأرض، لا زالوا يبحثون عن أي قيمة حضارية لنسبها لهم، لكي يرتموا في أحضانها، ويثبتوا أن لهم جذورا تاريخيةً قديمة كباقي الدول المحيطة بهم، خرجت مسؤولة إماراتية بـ”شطحة” جديدة جعلتها محل سخرية بمواقع التواصل.

 

الدكتورة ، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات، خرجت في لقاء لها لتزعم أن مدينة “العين” الإماراتية فيها أقدم المستوطنات البشرية وأنها مهد الحضارات.

 

 

وكانت “القبيسي” قد أتت بهذه (الافتكاسة) الغريبة أثناء حديثها عن أهمية المدينة سياحيا، وضرورة دعمها من قبل الدول والاهتمام بالمناطق الأثرية فيها.

 

يشار إلى أن “العين” هي مدينة تابعة لـ إمارة أبوظبي في العربية المتحدة، وتقع بالقرب من سلطنة عُمان.

 

وتمثل مدينة العين رابع أكبر مدن الإمارات حيث يٌقدر عدد سكانها بـ874,000 نسمة، وتُوصف المدينة بكونها مدينة الحدائق في دولة الإمارات.

 

وسبق أن زعمت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” في يونيو الماضي، أن علماء الآثار من دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، كشفوا في عمليات التنقيب في جزيرة مروح، عن أقدم قرية معروفة في الإمارات تعود الى العصر الحجري الحديث قبل ما يقرب من 8,000 عام، وذلك بعد اختبارات جديدة بالكربون المشع أجريت على مباني القرية.

 

 

وواصلت الوكالة مزاعمها، على الرغم من أن الإمارات نالت استقلالها عام 1971، أن بيوت القرية -التي تضم حوالي 10 بيوت، تتكون من عدة غرف ومساحات خارجية لتربية الحيوانات وأخرى لإعداد الطعام- بحالة جيدة، مشيرة إلى أن السكان الأوائل استخدموها لعدة مئات من السنين، فيما أظهرت الحفريات حتى الآن تشابهاً ملحوظاً في تصميم وأسلوب البناء.