استمرارا لدورها الريادي في مساعدة اليمنيين بلا تمييز منذ اندلاع الأزمة عام 2015، أعلنت عن تقديمها مبلغ “200 ريال عماني” ما يقرب من 500 دولار لكل جريح من الـ150 يمنياً من الجيش الوطني والذين وصلوا لها، أمس الأحد، تمهيدا لنقلهم عبر طائرات الجيش السلطاني إلى الهند لتلقي العلاج.

 

وقال مراسل “الجزيرة” في عمان سمير النمري في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “السلطات العمانية تمنح مبلغ 200 ريال عماني لكل جريح ” عدد 150 جريحا” من قوات الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية في تعز كمكرمة مقدمة من جلالة السلطان قابوس بن سعيد.”

يشار إلى أنه في إطار الجهود الإنسانية التي تقوم بها السلطنة للتعامل مع الأوضاع التي تشهدها حاليا الجمهورية اليمينة، تم استقبال عدد من المصابين والجرحى اليمنيين عبر منفذ المزيونة الحدودي بين البلدين.

 

وقام الجيش السلطاني العماني باستقبالهم ونقلهم بواسطة الحافلات إلى قاعدة ثمريت الجوية برفقة طاقم طبي من الخدمات الطبية للقوات المسلحة، كما قام سلاح الجو السلطاني العماني بعملية نقلهم إلى قاعدة السيب الجوية لتلقي العلاج اللازم بمحافظة مسقط.

 

وسوف يتم نقل الجرحى والمصابين إلى جمهورية الهند للعلاج هناك بعد اكتمال الإجراءات المتبعة في هذا الشأن من السفارة الهندية بمسقط.