سخر المذيع التونسي من متصل سعودي، يبدو أنه مصاب بعقدة “” حيث ترك أصل القضية التي أجرى الاتصال بشأنها وأقحم بالأمر دون صلة، في تأكيد على الأثر السلبي والسموم التي بثها الإعلام السعودي بعقول مواطنيه لتشويه صورة .

 

وكان “الأزرق” في أحدث حلقاته على قناة “الحوار” يتناول قضية الصحافي الإسرائيلي إيدي كوهين المثير للجدل والذي زعم أن طيار إماراتي شارك في حملة القصف الأخيرة على غزة.

 

ليسأله المتصل السعودي:”هل تثقون بصحافي إسرائيلي وما ينقله” ليرد عليه “الأزرق” بأنه طرح القضية التي أثارت جدلا واسعا دون تأكيد ولا إثبات صحة مشيرا أن الأمر يتطلب نفيا من السلطات الإماراتية.

 

ليخرج المتصل فجأة عن الموضوع ويقحم قطر بالأمر قائلا: ماذا لو ألقى نفس الصحفي التهمة على قطر هل ستصدقونه.

 

ليثير رده سخرية المذيع التونسي الذي بادره بالرد ساخرا:”نقول مباشرة يذهبلك لقطر.. لا أدري بوصلة السعوديين استغرب من عدلها دائما باتجاه قطر”

 

وتابع:”ماذا فعلت قطر لكم..هل أكلت ذرعكم .. حرقت الحرث والنسل .. حلبت بقرتكم أم ماذا .. هي لم تحلب بقر سعودي أو حتى إنجليزي”

 

 

ويبدو أن هؤلاء المتصلين يمثلون فرقة جديدة من الذباب الإلكتروني السعودي، حيث أثارت قبل أيام أيضا مداخلة هاتفية لمتصلة سعودية بنفس البرنامج جدلا واسعا بمواقع التواصل، بعد طلبها من صالح الأزرق ألا يذكر الملك سلمان وولي عهده بسوء وأنه عليه حتى أن يتوضأ قبل أن ينطق اسمهما.

 

“ليلى” هاجمت بشدة خلال مداخلتها على قناة “الحوار” المذيع التونسي صالح الأزرق لانتقاده سياسات “ابن سلمان” عبر حلقة برنامجه “الرأي الحر”

 

 

وفتح “الأزرق” مجال الحديث للمتصلة السعودية وسمح لها بطرح وجهة نظرها كما تشاء، لكنه قاطعها فجأة عندما انتقلت للهجوم على شخصه قائلة:”طالما انت بتذكر أو خادم الحرمين اذكرهم بخير أو لا تذكرهم”.

 

وتابعت:”انت وامثالك سبب الفتنة مجرد ما تذكر اسم سيدي ولي العهد أو اسم خادم الحرمين أتمنى إنك تقوم تتوضأ وبعدين تذكرهم”.

 

 

ليفاجئها صالح الأزرق برد محرج قائلا:”أنا حر لا أتوضأ إلا لله وعبد لله وحده .. أما أنتي فعبدة لمحمد بن سلمان”.

 

وأثار حديث السعودية ليلى سخرية واسعة بين النشطاء الذين أشادوا برد “الأزرق” الملجم والذي وضعها في موقف حرج لا تحسد عليه.